جيش ميانمار ينفي ضلوعه باعتداءات ضد الروهينغا
آخر تحديث: 2017/11/14 الساعة 17:02 (مكة المكرمة) الموافق 1439/2/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/11/14 الساعة 17:02 (مكة المكرمة) الموافق 1439/2/25 هـ

جيش ميانمار ينفي ضلوعه باعتداءات ضد الروهينغا

العديد من قرى الروهينغا أحرقت وهجّر سكانها إلى بنغلاديش (رويترز)
العديد من قرى الروهينغا أحرقت وهجّر سكانها إلى بنغلاديش (رويترز)

نفى جيش ميانمار الاتهامات الموجهة إليه بارتكاب اعتداءات ممنهجة ضد أقلية الروهينغا المسلمة في إقليم أراكان شمالي غربي البلاد، فيما سخرت منظمة العفو الدولية من محاولته التنصل من جرائم "الحرق والقتل والاغتصاب".

وقد سمح الجيش لأول مرة لمجموعة من الصحفيين الأجانب بزيارة مناطق مانغداو المنكوبة والالتقاء بمن تبقى من الأهالي.

وتزامنت هذه الخطوة مع الزيارة المرتقبة لوزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون إلى ميانمار لممارسة ضغوط على حكومتها لإنهاء معاناة أقلية الروهينغيا المسلمة.

وواجهت أونغ سان سو تشي ضغوطا متزايدة لحل أزمة المُهَجَّرين من أفراد أقلية الروهينغا المسلمة خلال لقاءين في مانيلا مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش ووزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون.

وقال غوتيريش للزعيمة الحائزة على جائزة نوبل للسلام إنه يجب السماح بعودة مئات الآلاف من النازحين المسلمين الذين فروا إلى بنغلادش.

وبدأ جيش ميانمار في أواخر أغسطس/آب 2017 حملة عسكرية في إقليم أراكان، مما أدى لمقتل أعداد كبيرة من أقلية الروهينغا وتهجير أكثر من 600 ألف شخص فروا إلى بنغلاديش المجاورة.

التقارير الأممية اتهمت جيش ميانمار بارتكاب جرائم الحرب والقتل والاغتصاب في القرى الروهينغية (رويترز)

وتفيد شهادات وتقارير أممية وحقوقية أن جيش ميانمار ارتكب تطهيرا عرقيا في المنطقة وأن جنوده اغتصبوا أعدادا كبيرا من نساء الروهينغا.

ولكن الجيش نفى أن يكون ارتكب أي تجاوزات بحق أقلية الروهينغا المسلمة، وقال إن حملته جاءت ردا على هجمات قام بها مسلحون على مراكز أمنية.

وجاء في نتائج "تحقيق" داخلي أجراه الجيش أن "الجنود لم يرتكبوا أعمال عنف جنسي ولم يقتلوا مدنيين".

من جانبها سخرت منظمة العفو الدولية من تحقيق الجيش ووصفته بأنه محاولة "لتبرئة الساحة"، ودعت للسماح لمحققين من الأمم المتحدة ومحققين مستقلين بدخول البلاد.

وقالت المنظمة في بيان "مرة أخرى يحاول جيش ميانمار إخفاء انتهاكات جسيمة ضد الروهينغا". وأضافت "هناك أدلة ساحقة على أن الجيش قتل واغتصب الروهينغا وأحرق قراهم وسواها بالأرض. وهذه الهجمات ترقى إلى جرائم ضد الإنسانية". 

المصدر : الجزيرة + وكالات