تسبب انخفاض الحرارة إلى 25 درجة مئوية تحت الصفر في حالات وفاة في بولندا وجمهورية التشيك، حيث توفي ما لا يقل عن 12 شخصا خلال اليومين الماضيين، حسبما أفادت السلطات الأحد.
     
وذكرت الحكومة البولندية أن تسعة أشخاص توفوا جراء البرد، ليرتفع إجمالي حصيلة ضحايا الطقس البارد منذ نوفمبر/تشرين الثاني الماضي إلى 55 حالة وفاة.
     
كما لقي ما لا يقل عن 24 شخصا آخرين حتفهم بسبب التسمم بغاز أول أكسيد الكربون منذ بداية الموسم البارد في بولندا، وهو ما نجم إلى حد كبير عن استنشاق الغاز السام المنبعث من أفران الفحم. وحذرت السلطات من استخدام الأفران للتدفئة.
    
وفي جمهورية التشيك توفي ثلاثة أشخاص جراء الطقس المتجمد، حسبما ذكرت وكالة الأنباء التشيكية نقلا عن عمال إنقاذ. وتوفي شخصان من المشردين في براغ عاصمة التشيك. ورغم أن الشتاء متقلب بشكل غير مأمون ولا سيما بالنسبة للمشردين، لا تزال الكثير من الأسر في مراكز إيواء المشردين في براغ.
     
وحسب مسؤولي الأرصاد في التشيك، تم تسجيل أقل درجات الحرارة (34.6 تحت الصفر) في منطقة الغابة البوهيمية المعروفة أيضا باسم شومافا في التشيك على الحدود مع ألمانيا.
     
ومن ناحية أخرى، انخفضت الحرارة في اليونان إلى 17 درجة مئوية تحت الصفر في بعض المناطق مع سقوط المزيد من الثلوج ليلا, وشهدت البلاد انقطاع التيار الكهربائي بشكل متكرر واستمرار تعذر السير على طرق عديدة.
     
وأمطرت السماء الثلوج للمرة الأولى منذ 40 عاما في ريثيمنو في جزيرة كريت جنوبي اليونان، حسبما أفادت قناة "سكاي" اليونانية الأحد. وقال سكان لوكالة الأنباء الألمانية إن جزيرة سكوبيلوس في بحر إيجة شهدت سقوط ثلوج تزيد على النصف متر.

المصدر : الألمانية