اجتاحت موجة من الصقيع أوروبا أمس السبت مع درجات حرارة قطبية تسببت في وفاة عشرين شخصا على الأقل في بولندا وإيطاليا، بينما غطت الثلوج مدينة إسطنبول التركية وعطلت حركتي المرور والطيران.

وقضى عشرة أشخاص بسبب البرد أثناء يومين في بولندا، حيث تدنت درجات الحرارة إلى عشرين درجة مئوية تحت الصفر في بعض المناطق، وفق ما أعلن أمس السبت المركز الحكومي للأمن الوطني.

وتظل هذه الحصيلة مرشحة للارتفاع في نهاية الأسبوع، إذ يتوقع أن تبقى درجات الحرارة دون عشرين درجة تحت الصفر.

وفي إيطاليا أدت موجة البرد التي تشهدها البلاد منذ أول أمس الجمعة إلى وفاة سبعة أشخاص بينهم بولنديان، وخمسة من المشردين.

وفي التشيك قضى ثلاثة أشخاص -بينهم مشردان- بردا الجمعة والسبت في براغ، حيث تدنت درجات الحرارة إلى 15 درجة تحت الصفر.

أما في روسيا فتراجعت درجات الحرارة إلى 24 درجة تحت الصفر في سان بطرسبرغ (شمال غرب)، حيث عثرت الشرطة على جثة رجل قضى جراء البرد في وقت متأخر من أول أمس الجمعة.

عاصفة ثلجية
وفي تركيا أجبرت عاصفة ثلجية ضربت مدينة إسطنبول السلطات على إغلاق مضيقين رئيسيين للشحن وإلغاء رحلات الطيران أمس السبت، فيما تسببت العاصفة في مخاطر بالقيادة على الطرق.

وألغت الخطوط الجوية التركية مئات الرحلات من وإلى مطار أتاتورك الرئيسي في المدينة، بينما جرى تحويل العشرات من الطائرات إلى مطارات أخرى بسبب التساقط الكثيف للثلوج الذي بدأ منذ مساء الجمعة.

وفي بلغاريا عثر قرويون أول أمس الجمعة على جثتي مهاجرين عراقيين توفيا من شدة البرد في غابة بجبل ستراندجا (جنوب شرق) قرب الحدود مع تركيا.

وفي فرنسا تدنت درجات الحرارة ليلا في المنطقة الباريسية، وتراوحت بين 3 و11 درجة مئوية تحت الصفر.

وتحول الطقس في ألمانيا إلى طقس مشابه لنظيره السائد بالمنطقة القطبية الشمالية، حيث سجلت في إحدى مناطق ولاية سكسونيا درجة حرارة اقتربت من ثلاثين درجة تحت الصفر، في حين شهدت سويسرا ليلة شديدة البرودة وبلغت درجات الحرارة في دافوس 19 درجة مئوية تحت الصفر، وفي برن (وسط) 15.5 درجة مئوية تحت الصفر.

وأصابت موجة البرد أيضا منذ أول أمس الجمعة دول البلقان مع درجات وصلت إلى 27 درجة مئوية تحت الصفر، خصوصا في مناطق جبلية بالبوسنة وجنوب صربيا وشرقها.

ويعود سبب موجة البرد هذه التي يتوقع أن تستمر اليوم الأحد إلى كتل هوائية قطبية هبت من إسكندنافيا على أوروبا الوسطى.

المصدر : وكالات