أصيب مسؤول قنصلي أميركي بجراح بعد تعرضه لإطلاق نار في المكسيك، في حين أعلنت السلطات الأميركية مكافأة مالية لمن يدلي بمعلومات عن المهاجم الذي لاذ بالفرار.

وقالت السلطات المكسيكية إن المسؤول الأميركي تعرض لإطلاق نار مساء الجمعة في غوادا لاخارا، ثانية كبرى المدن المكسيكية في ولاية خاليسكو (غربي المكسيك).

وأشار مكتب المدعي العام المكسيكي في بيان إلى أن المسؤولين الاتحاديين ومسؤولي الولاية يحققون في الحادث.

وأوضح مصدر حكومي أميركي لوكالة الصحافة الفرنسية أن المصاب هو نائب القنصل، ولم تعرف بعد دوافع الاعتداء.

وأعلنت السفارة الأميركية أن مكتب التحقيقات الفدرالي (أف بي آي) عرض مكافأة بقيمة عشرين ألف يورو (نحو 21 ألف دولار) لمن يقدم "أي معلومة تتيح تحديد هوية" المهاجم، مشيرة إلى أنها "تعمل بتعاون وثيق" مع السلطات المكسيكية لكشف ملابسات الجريمة.

وبثت البعثة الدبلوماسية الأميركية شريط فيديو عن الهجوم على صفحتها على فيسبوك، ويشاهد فيه شخص يرتدي نظارات سوداء ينتظر عند مدخل موقف للسيارات تحت الأرض، وعندما توقفت سيارة الموظف الأميركي أمام العارضة الحديدية التي تقفل باب الموقف، أطلق المهاجم النار مرة واحدة باتجاه سائق السيارة قبل أن يفر راكضا.

وهذه ليست المرة الأولى التي يتعرض فيها المسؤولون الأميركيون لمثل هذه الهجمات في المكسيك؛ ففي عام 2010 قتلت موظفة في القنصلية الأميركية في كيوداد خواريز مع زوجها وزوج موظفة ثانية في القنصلية في هجومين متناسقين.

يشار إلى أن الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترمب تعهد خلال حملته الانتخابية ببناء سياج مع المكسيك لمنع الهجرة غير النظامية، وأطلق تصريحات معادية للمهاجرين.

المصدر : الجزيرة + وكالات