تظاهر مئات من النرويجيين والمهاجرين المقيمين أمام البرلمان النرويجي احتجاجا على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب حظر سفر رعايا سبع دول إسلامية وعربية إلى الولايات المتحدة.

وشاركت في المظاهرة 34 منظمة نرويجية وأحزاب سياسية وشخصيات عامة، وردد المتظاهرون شعارات مناهضة لترمب ومؤيدة للاجئين.

من جهته انتقد رئيس مكتب المنظمة الإنسانية النرويجية بالولايات المتحدة جويل شارني قرار ترمب ووصفه بأنه "علامة فارقة مخزية في تاريخ الولايات المتحدة".

وقال شارني إن خطط "التخلي عن بعض الناس الأكثر ضعفا في العالم.. هو إهانة للقيم الأميركية".

وكان وزير الخارجية النرويجي بورغ بريندي انتقد أيضا قرار ترمب، وقال في مؤتمر صحفي مشترك مع مسؤولة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني في بروكسل الاثنين إنه لا يتوافق مع المعايير التي تؤمن بها بلاده، مشيرا إلى أن أقوى حركة ضد هذا القرار كانت داخل الولايات المتحدة نفسها.

وكان ترمب وقع الجمعة الماضية أمرا تنفيذيا يقضي بتعليق برنامج استقبال المهاجرين لأربعة أشهر، ومنع دخول السوريين إلى الأراضي الأميركية حتى إشعار آخر، والإيرانيين والعراقيين والليبيين والصوماليين والسودانيين واليمنيين لمدة ثلاثة أشهر حتى إذا كانت لديهم تأشيرات دخول. 

وأثارت خطوته انتقادات دولية واسعة، وأدى القرار إلى منع مسافرين من العديد من دول الشرق الأوسط من الصعود إلى الطائرات المتوجهة إلى الولايات المتحدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات