تمديد مهلة أفريقية لجامي لتسليم السلطة بغامبيا
عـاجـل: نيويورك تايمز: المطرب قال لأحد مساعدي ابن سلمان هاتفيا بعد مقتل خاشقجي "قل لرئيسك إن المهمة انتهت"

تمديد مهلة أفريقية لجامي لتسليم السلطة بغامبيا

آداما بارو أدى القسم رئيسا جديدا لغامبيا من داخل سفارتها في دكار (الجزيرة)
آداما بارو أدى القسم رئيسا جديدا لغامبيا من داخل سفارتها في دكار (الجزيرة)

قالت المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (إكواس) إنها مددت المهلة التي منحتها لرئيس غامبيا المنتهية ولايته يحيى جامي حتى ظهر الجمعة، وإلا ستستأنف عملياتها العسكرية لإرغامه على ترك السلطة لخليفته المنتخب آداما بارو.

وأكد رئيس المجموعة مارسيل دو سوزا أن "إكواس" أوقفت عملياتها العسكرية في غامبيا لفسح المجال لمساعي الوساطة، وأنها ستمنح جامي العفو وحق اختيار بلد المنفى تنفيذا للاتفاق.

من ناحية أخرى، قال تلفزيون غامبيا الرسمي إنه من المقرر أن يصل البلاد وفد يضم زعماء من غرب أفريقيا بينهم رؤساء ليبيريا وموريتانيا وغينيا في إطار مهمة وساطة.

وكان رئيس غينيا ألفا كوندي قد قال إنه سيبدأ الجمعة ما وصفها بآخر وساطة لحل الأزمة في غامبيا.

وفي وقت سابق، قال الجيش السنغالي إن قوات تابعة لمجموعة إكواس بدأت ضربات بغامبيا في إطار عملية تهدف لإجبار جامي على التخلي عن السلطة. وجاء في بيان له أن العملية تشمل قوات برية وجوية وبحرية كبيرة.

وقال متحدث باسم جيش السنغال لرويترز إن قواته عبرت الحدود ودخلت أراضي جارتها.

وتشارك في العملية أيضا نيجيريا التي كانت قد نشرت طائرات ومروحيات في دكار، لكن لم يتضح إن كانت قد عبرت قواتها الحدود أيضا. وتعهدت غانا أيضا بالمشاركة بقوات.

وقد رحبت واشنطن بدخول قوات أفريقية إلى غامبيا، وأعلنت عن إغلاق سفارتها هناك. كما طالب مجلس الأمن الدولي بإبداء الدعم الكامل لـ "إكواس" في التزامها لضمان احترام رغبة الشعب "عبر الوسائل السياسية في المقام الأول".

وأكد قرار مجلس الأمن أن بارو أصبح رئيسا جديدا وشرعيا لغامبيا، وأن جامي أصبح رئيسا سابقا وطالبه باحترام إرادة المواطنين والتخلي عن السلطة.

جامي يرفض التخلي عن السلطة (أسوشيتد برس)

تنصيب بارو
يأتي ذلك، بعد أن أدى آداما بارو القسم رئيسا جديدا لغامبيا من داخل سفارتها في دكار بحضور مفوضة مجموعة إكواس وسفرائها، ومسؤولين سنغاليين.

وقال بارو "هذا يوم لن ينساه أي غامبي في حياته.. علمنا الوطني سيرفرف الآن عاليا بين أكثر دول العالم ديمقراطية". وأضاف "وأنا من موقعي هذا أوجه نداء صريحا لإكواس والاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة لدعم غامبيا حكومة وشعبا في تنفيذ إرادتها واستعادة سيادتها وشرعيتها الدستورية".

وبمجرد أداء القسم بالسفارة الغامبية بدكار، انطلقت احتفالات في شوارع بانجول، وأطلقت مجموعات من المتظاهرين هتافات ابتهاج وسط إطلاق العنان لأبواق السيارات، في حين ارتدى بعضهم قمصانا كتب عليها "غامبيا اختارت" وهو شعار مؤيدي بارو.

وقد دعا بارو جنود غامبيا للبقاء في ثكناتهم وحذرهم من أن مخالفة قرارته ستجعلهم متمردين. وفي وقت سابق، أكد رئيس أركان الجيش الجنرال عثمان بادجي أنه لن يصدر أوامر لقواته بالتصدي للتدخل الأفريقي المحتمل، قائلا "لن ننخرط عسكريا، هذا نزاع سياسي".

المصدر : الجزيرة + وكالات