بحث الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين خلال مكالمة هاتفية الخميس سبل التوصل "في أسرع وقت ممكن" إلى وقف لإطلاق النار في مدينة حلب بشمال سوريا، وفقا لما نقلته وكالة الأناضول عن مصادر دبلوماسية في الرئاسة التركية.

وأضافت تلك المصادر أن الزعيمين اتفقا خلال المكالمة الهاتفية على "تكثيف الجهود من أجل التوصل إلى وقف إطلاق نار في حلب (الاثنين المقبل) بمناسبة عيد الأضحى".

كما أشارت إلى أن الزعيمين بحثا أيضا عملية "درع الفرات" في سوريا، مؤكدين أهمية تطهير المنطقة الحدودية لـتركيا مع سوريا من المنظمات الإرهابية" وعلى رأسها تنظيم الدولة الإسلامية.

ولفت أردوغان إلى أن سكان بلدتي جرابلس والراعي السوريتين بدؤوا بالعودة من تركيا عقب طرد تنظيم الدولة.

وكان إبراهيم كالين الناطق باسم أردوغان قد قال الثلاثاء الماضي إن الرئيس أبلغ نظيره الروسي خلال اجتماع على هامش قمة مجموعة العشرين -استضافتها الصين- بأن سكان حلب يحتاجون هدنة بمناسبة عيد الأضحى، مشيرا إلى أن وقف إطلاق النار يمكن أن يبدأ بهدنة لمدة 48 ساعة يتم تمديدها وتلتزم بها القوات السورية والفصائل المسلحة.

ولطالما كانت روسيا وتركيا على طرفي نقيض في النزاع السوري الدائر منذ خمس سنوات ونصف السنة، إذ تدعم موسكو النظام السوري في حين تقدم أنقرة الدعم لمعارضيه.

ولكن سُجل تقارب بين البلدين بعد إعادة العلاقات بينهما، إثر فترة قطيعة واعتراف أنقرة بأن الرئيس السوري بشار الأسد يمكن أن يقوم بدور في الفترة الانتقالية.

وفي موضوع آخر، تناول الرئيسان خلال الاتصال الهاتفي بعض المشاريع المشتركة، ومنها بناء روسيا "محطة أق قويو" النووية في تركيا، وإنشاء خط "السيل التركي" لنقل الغاز الروسي إلى أوروبا، واستئناف رحلات الطيران غير المنتظمة (شارتر) من روسيا إلى تركيا.

المصدر : وكالات