يتوقع أن يجري وزير الخارجية الأميركي جون كيري ونظيره الروسي سيرغي لافروف محادثات اليوم الخميس وغدا الجمعة في جنيف بسويسرا سعيا لردم الهوة بين البلدين فيما يتعلق باتفاق محتمل بشأن سوريا.

وأعلنت الخارجية الروسية أمس الأربعاء أن الوزيرين سيلتقيان لبحث التفاصيل المتبقية في اتفاق محتمل بشأن سوريا يشمل إرساء هدنة، وتنفيذ عمليات عسكرية مشتركة ضد ما توصف بالجماعات الإرهابية، وإيصال المساعدات إلى المدنيين، مما يمهد لاستئناف العملية السياسية المتوقفة منذ أشهر.

وجاء الإعلان الروسي عن محادثات جنيف بعد اتصال هاتفي بين كيري ولافروف استغرق 45 دقيقة، غير أن الخارجية الأميركية لم تؤكد اللقاء.

وذكّر المتحدث باسم الوزارة مارك تونر بتصريحات للرئيس باراك أوباما في قمة مجموعة العشرين التي عقدت قبل أيام في خانجو الصينية بأنه يتوقع عقد اجتماع آخر بين المفاوضين الأميركيين والروس بشأن سوريا، وأكد تونر أن الجانبين لم يتوصلا بعد إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في سوريا.

وفي لندن، قال وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر إن كيري قد لا يبذل مزيدا من المحاولات مع لافروف في حال لم تلح في الأفق مؤشرات على النجاح.

وفي الوقت نفسه، أكدت الخارجية الأميركية أن واشنطن لن تقبل باتفاق مع روسيا بشأن سوريا يتعارض مع أهدافها، وكان وزيرا الخارجية الأميركي والروسي عقدا لقاءات على هامش قمة مجموعة العشرين سعيا لإنجاز اتفاق بشأن سوريا، إلا أن المحادثات لم تفض إلى نتيجة.

وبينما قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الاثنين الماضي إن الجانبين قد يتوصلان إلى اتفاق خلال أيام أكد نظيره الأميركي أن هناك قدرا كبيرا من عدم الثقة تجاه سياسة الروس في سوريا.

وخلال قمة مجموعة العشرين بالصين قالت واشنطن إن روسيا تراجعت عن تفاهمات جرى التوصل إليها، وهو ما أدى إلى تعثر مساعي التوصل إلى اتفاق بشأن سوريا.

المصدر : وكالات,الجزيرة