أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في تصريحات نشرت اليوم الأربعاء أن بلاده مستعدة للمشاركة في أي مبادرة تقترحها الولايات المتحدة للسيطرة على معقل تنظيم الدولة الإسلامية في الرقة السورية.

ونقلت صحيفة حريت التركية في عددها الصادر اليوم الأربعاء عن أردوغان قوله إن الرئيس الأميركي باراك أوباما طرح فكرة عمل مشترك مع تركيا لاستعادة مدينة الرقة السورية من تنظيم الدولة خلال محادثات بين الزعيمين على هامش قمة مجموعة العشرين في الصين.

وقال أردوغان للصحفيين المرافقين له في الطائرة أثناء عودته إن "أوباما يريد أن نقوم بشيء معا فيما يتعلق بالرقة على وجه الخصوص".

وأضاف "أعلنا من ناحيتنا أنه ليس لدينا مشكلة في ذلك، وقلنا فليجتمع جنودنا معا وسيتم عمل كل ما يتطلبه الأمر"، مشيرا إلى أن الدور التركي سيتوقف على إجراء مزيد من المحادثات.

وتابع أردوغان "ليس بإمكاننا أخذ خطوة إلى الوراء، إذا أخذنا خطوة إلى الوراء ستستقر هناك جماعات إرهابية مثل تنظيم الدولة الإسلامية وحزب العمال الكردستاني وحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي ووحدات حماية الشعب الكردية".

ترحيب
ورحب مسؤولون أميركيون بجهود أنقرة لإخراج تنظيم الدولة من معاقله في سوريا لكنهم أبدوا قلقهم عندما بدأت القوات التركية في قتال وحدات حماية الشعب الكردية، وهي قوة تعتبرها واشنطن حليفا فعالا في حربها على التنظيم.

وبدأت تركيا عملية في شمال سوريا يوم 24 أغسطس/آب بهدف إبعاد تنظيم الدولة عن حدودها ومنع وحدات حماية الشعب الكردية من توسيع الأراضي التي تسيطر عليها.

وتسيطر تركيا وقوات المعارضة المتحالفة معها الآن على أراض تمتد تسعين كيلومترا على الجانب السوري من الحدود وتتقدم جنوبا.

وتريد أنقرة الآن دعما دوليا لعملية تسيطر من خلالها على مثلث من الأراضي يمتد نحو 40 كيلومترا داخل الأراضي السورية لإقامة منطقة عازلة بين جيبين يسيطر عليهما الأكراد إلى الشرق والغرب ومناطق يهيمن عليها تنظيم الدولة في الجنوب.

المصدر : الفرنسية,رويترز