قالت رئاسة هيئة الأركان المشتركة في كوريا الجنوبية إن كوريا الشمالية أطلقت اليوم الاثنين ثلاثة صواريخ بالستية في البحر قبالة الساحل الشرقي، مما اعتبر استعراضا جديدا للقوة يتزامن مع انعقاد قمة مجموعة العشرين في الصين.

وجاء في بيان لمكتب هيئة الأركان المشتركة أن الصواريخ أطلقت من منطقة هوانغجو جنوبي العاصمة بيونغ يانغ.

وأفاد الناطق باسم وزارة الدفاع الكورية الجنوبية بأنه لم يعرف بعد نوع الصواريخ التي أطلقت، مضيفا أن القوات المسلحة في بلاده تعكف على تحليل التجربة التي أقدمت عليها جارتها الشمالية.

وقد أدانت كل من اليابان والولايات المتحدة إطلاق الصواريخ، بينما تعتبر كوريا الشمالية اختبار مدى صواريخها جزءا من تطوير برنامجها النووي.

ويعتبر إطلاق الصواريخ الثلاثة اليوم استمرارا لسلسلة من التجارب الصاروخية التي أجرتها كوريا الشمالية هذا العام، وكان آخرها الصاروخ الذي أطلقته من غواصة في 24 أغسطس/آب الماضي لمسافة خمسمئة كلم نحو اليابان.

ووصف محللون عسكريون هذه التجربة بأنها تمثل خطوة متقدمة إلى الأمام في إطار طموحات كوريا الشمالية النووية.

وجاءت تجربة اليوم بعد ساعات من لقاء رئيسة كوريا الجنوبية بارك غوين هاي مع نظيرها الصيني شي جين بينغ على هامش مؤتمر قمة مجموعة العشرين المنعقد في مدينة هانغجو الصينية.

والصين هي الحليفة الرئيسية الوحيدة لكوريا الشمالية والتي تعد بمثابة شريان الحياة الاقتصادية لها، لكن علاقاتها معها توترت في الآونة الأخيرة بسبب تجارب بيونغ يانغ النووية والصاروخية.

المصدر : الفرنسية,رويترز