دعت مجموعة العشرين اليوم الاثنين دول العالم إلى تقاسم العبء الناجم عن أزمة اللاجئين، وإلى تكثيف وتنسيق الجهود بشكل أفضل للتصدي لهذه الأزمة العالمية، في حين أنقذت البحرية الإيطالية قرابة خمسمئة مهاجر من قوارب قبالة سواحل ليبيا.

وقال قادة دول العشرين في البيان الختامي لقمة خوانجو في الصين إن دول العالم مدعوة لتقاسم أعباء أزمة اللاجئين وفق إمكانيات كل منها، كما دعت المجموعة التي تمثل أقوى عشرين اقتصاد في العالم إلى تكثيف جهودها لتقديم المساعدة الإنسانية للاجئين ومعالجة الأسباب العميقة لهذه الأزمة.

وكان دبلوماسي أوروبي كبير صرح في وقت سابق اليوم الاثنين بأن مضمون البيان المتعلق باللاجئين هو تعهد غير ملزم، مضيفا أن هناك فارقا بين التعهد والتطبيق. وأضاف الدبلوماسي أن الموضوع يتعلق بسيادة الدول.

وكانت الأرجنتين والبرازيل قد اعترضتا في البداية على تضمين البيان الختامي فقرة عن أزمة اللاجئين.

إنقاذ مهاجرين
وفي سياق متصل، أنقذت البحرية الإيطالية خمسمئة مهاجر من قوارب قبالة الساحل الليبي وانتشلت ست جثث لمهاجرين سقطوا من قارب مطاطي، وقالت البحرية إن طائرتين مروحيتين وفرقا في قاربين ما زالت تبحث عن ناجين وجثث.

وتقول مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين إن 115 ألف مهاجر وصلوا إلى إيطاليا حتى نهاية أغسطس/آب الماضي. وأضاف متحدث باسم المفوضية الأسبوع الماضي أن مهاجرا من بين كل 42 قضى في البحر العام الجاري مقارنة بمهاجر من بين كل 52 العام الماضي.

وكان رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك حذر أمس الأحد من أن قدرة الاتحاد الأوروبي على استقبال اللاجئين والمهاجرين غير النظاميين "اقتربت من بلوغ حدودها"، داعيا الأسرة الدولية إلى تحمل مسؤوليتها.

وأضاف توسك في مؤتمر صحفي على هامش قمة العشرين أن المشكلة لا تقتصر على اللاجئين القادمين من دول تدور فيها حرب مثل سوريا، بل تشمل نحو سبعين مليون نازح في العالم.

المصدر : وكالات