قتل أكثر من عشرين شخصا بينهم عناصر من القوات المسلحة الأفغانية ومدنيون جراء تفجير مزدوج  بالعاصمة كابل، بينما أكدت حركة طالبان مسؤوليتها عن الهجوم.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة محمد إسماعيل قوصي إن 24 شخصا قتلوا ونحو 91 آخرين أصيبوا بينهم مدنيون في هجوم مزدوج بمنطقة مزدحمة قرب وزارة الدفاع في كابل.

من جهته، قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الجنرال محمد ردمانش إن انفجارين وقعا في تتابع سريع بمنطقة مزدحمة بالمدينة قرب مبان حكومية وسوق وتقاطع رئيسي، وفق ما أفادت وكالة رويترز.

وقد نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن الناطق باسم الداخلية صديق صديقي قوله "إن انتحارييْن جاءا راجلين فجرا نفسيهما وسط كابل".

وأضاف أنهما "فجرا نفسيهما واحدا تلو الآخر، وللآسف سقط ضحايا من الشرطة والمدنيين" بينما أدان الرئيس أشرف عبد الغني الهجوم.

وأعلنت طالبان مسؤوليتها عن الهجوم المزدوج، مشيرة إلى أنه أسفر عن مقتل عدد من جنود الجيش الأفغاني وإصابة كثيرين آخرين.

وقال المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد على موقع تويتر "وقع أولا انفجار وتبعه تفجير انتحاري أسفرا عن مقتل عشرة جنود وضباط" وفق ما أفادت به وكالة الصحافة الألمانية.

وجاء هذا الهجوم المزدوج بعد أقل من أسبوعين على مقتل وإصابة العشرات في هجوم على الجامعة الأميركية بالعاصمة كابل.

وأسفر هجوم لطالبان على وزارة الدفاع في فبراير/شباط الماضي عن مقتل 15 على الأقل وإصابة أكثر من ثلاثين.

المصدر : وكالات