أعربت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عن أملها في أن ترفع تركيا قريبا الحظر المفروض على توجه النواب الألمان إلى قاعدة إنجيرليك العسكرية، ردا على قرار برلماني ألماني يعترف بما يسمى الإبادة الأرمنية، وتحدثت بتفاؤل بشأن تسوية الخلاف التركي الأوروبي حول تأشيرات الدخول إلى الاتحاد.

وقالت ميركل بعد اجتماعها مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأحد خلال قمة مجموعة الـ20 في خانجو بـالصين "أعتقد أنه من الممكن أن تكون لدينا خلال الأيام المقبلة أخبار سارة في ما يتعلق بهذا الطلب المبرر بالكامل".

وكانت تركيا قد حظرت زيارات البرلمانيين الألمان لقاعدة إنجيرليك الجوية الواقعة قرب الحدود السورية منذ أن أقر البرلمان الألماني قرارا في يونيو/حزيران يعلن أن مذبحة 1915 التي ارتكبتها القوات العثمانية في حق الأرمن إبادة جماعية.

وحاولت ميركل الجمعة تخفيف حدة النزاع مع تركيا بهذا الشأن، وقالت إن قرار البرلمان بشأن الإجراء الذي اتخذته الإمبراطورية العثمانية تجاه الأرمن قبل ما يزيد على مئة عام، ليس ملزما بالنسبة للحكومة الاتحادية من الناحية القانونية.

ويوجد نحو مئتي جندي ألماني متمركزين في قاعدة "أنجرليك" العسكرية بتركيا يشاركون هناك في محاربة تنظيم الدولة الإسلامية.

تأشيرات
وفي الشأن الأوروبي أكدت المستشارة الألمانية أنها تلمس وجود فرصة لتسوية الخلافات بين الاتحاد الأوروبي وتركيا حول إعفاء الأتراك من تأشيرات الدخول إلى دول الاتحاد، لكنها أوضحت أن الأمر قد يستغرق أسابيع للتوصل إلى اتفاق.

وقالت في هذا الصدد إن "المحادثات مع المفوضية الأوروبية مكثفة ومستمرة".

وبخصوص الملف السوري أوضحت ميركل أنها هي وأردوغان اتفقا على ضرورة استئناف العملية السياسية التي تهدف لإنهاء القتال في سوريا، معتبرة أن الوضع في حلب غير مقبول، وأن هناك حاجة ملحة لوقف إطلاق النار.

وأكدت ميركل إدانتها للمحاولة الانقلابية، ولفتت إلى وقوف بلادها إلى جانب الديمقراطية في تركيا، ودعمها لتركيا في مكافحة الإرهاب وعلى رأسه تنظيم الدولة الإسلامية، وفق ما أفادت به وكالة الأناضول.

المصدر : وكالات