تنطلق اليوم الأحد قمة مجموعة العشرين في الصين لبحث سبل تحقيق نمو اقتصاد عالمي قوي ومستدام، وسط خلافات بين واشنطن وموسكو بشأن الملف السوري.

وقال مراسل الجزيرة عزت شحرور بمدينة خانجو شرقي الصين حيث تعقد القمة، إن ثمة اجتماعات ثنائية عقدت بين مختلف المسؤولين بالمجموعة، من بينها ولي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان والرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وكذلك بين أردوغان والرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وأضاف أن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عقد مؤتمرا صحفيا صباح اليوم رحب فيه بالاتفاقية التي أبرمت بين واشنطن وبكين بشأن المناخ.

وكان الرئيس الصيني شي جين بينغ قال أمس السبت أمام منتدى للأعمال إن بلاده ملتزمة بمسار التنمية السلمية.

وقبيل انطلاق القمة -التي تضم أكبر عشرين اقتصادا بالعالم- قال الرئيس الأميركي باراك أوباما صباح اليوم إن هناك خلافات خطيرة مع الجانب الروسي حول سوريا, وإذا لم يتم التوصل لبعض الترتيبات مع الروس فمن الصعب معرفة كيفية الانتقال إلى المرحلة المقبلة في سوريا.

وأضاف أوباما -في مؤتمر صحفي على هامش قمة العشرين- أنه لم يتم الاقتراب من اتفاق بشأن وقف العمليات القتالية في سوريا, وأن هناك خلافات وصفها بالخطيرة بين واشنطن وموسكو. واعترف أوباما بأن جَمْعَ كل القوى على الأرض في سوريا أمر صعب.

المصدر : الجزيرة + وكالات