وصف الرئيس الأميركي باراك أوباما اليوم الأحد الضالعين في محاولة الانقلاب الفاشلة التي جرت منتصف يوليو/تموز الماضي في تركيا بأنهم "خونة حاولوا إسقاط الحكومة الشرعية المنتخبة من قبل الشعب"، وفق ما نقلته وكالة الأناضول.

وأجاب على استفسارات مراسل قناة "سي.أن.أن" الإخبارية الأميركية، بالقول إن تركيا "تمر بمرحلة حساسة، وإن رد فعل الحكومة التركية والإجراءات التي اتخذتها عقب محاولة الانقلاب الفاشلة يمكن تفهمها".

وأضاف أوباما أنه لم يلاحظ تراجعا بالعلاقات الأمنية القائمة بين واشنطن وأنقرة عقب محاولة الانقلاب الفاشلة، مشيرا إلى استمرار التحالف القوي بين بلاده وتركيا في حلف شمال الأطلسي (ناتو).

وأشار إلى أن أنقرة تعد شريكة أساسية لواشنطن في المنطقة، وتعمل معها من أجل القضاء على تنظيم الدولة الإسلامية.

وفي وقت سابق الأحد قال الرئيس الأميركي إن بلاده ملتزمة بجلب منفذي المحاولة الانقلابية الفاشلة ضد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمام العدالة.

وفي محادثات مع أردوغان على هامش قمة مجموعة العشرين في خانجو بالصين، قال أوباما "سنضمن أن تتم مقاضاة الأشخاص الذين قاموا بهذه الأعمال".

وتتهم أنقرة زعيم حركة الخدمة المعارض فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة، بأنه وراء المحاولة الانقلابية الفاشلة التي جرت في يوليو/تموز الماضي.

المصدر : وكالات