انطلقت مسيرة شعبية من وسط لندن -اليوم السبت- باتجاه مقر البرلمان، حيث طالبت جموع من البريطانيين الحكومة بالحفاظ على علاقات اقتصادية وثقافية واجتماعية وطيدة مع الاتحاد الأوروبي.

ورفع المشاركون في المسيرة شعارات نددت بنتائج استفتاء 23 يونيو/حزيران الماضي التي جاءت لصالح خروج بريطانيا من الاتحاد.

وتأتي هذه المسيرة تزامنا مع مسيرات مماثلة شهدتها مدن أخرى للمطالبة بعدم تفعيل المادة رقم 50 من معاهدة لشبونة، التي تقضي بسحب عضوية البلاد من الاتحاد في غضون عامين.

وقالت مراسلة الجزيرة في لندن مينة حربلو إن عدد المتظاهرين الذين وصلوا إلى ساحة البرلمان قد يبلغ بضعة آلاف، وقد رددوا شعارات تطالب بعدم الابتعاد عن الاتحاد الأوروبي.

وأضافت أن المظاهرة تضم ناشطين من كافة الشرائح والفئات، بما فيهم أكاديميون وفنانون وسياسيون، ممن يخشون انقطاع الدعم الذي يحصلون عليه من الاتحاد الأوروبي.

وسيستأنف البرلمان اجتماعاته الاثنين المقبل بعد انتهاء العطلة الصيفية، حيث تتوجه الأنظار إلى أول الاجتماعات التي من المتوقع أن تناقش هذا الملف.

المصدر : الجزيرة