قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري إن بلاده توشك أن تعلق المحادثات مع روسيا بشأن محاولة تطبيق اتفاق لوقف إطلاق النار في سوريا، بينما تبحث وكالات الأمن القومي الأميركية خيارات جديدة لإنهاء الحرب الأهلية هناك.

وأضاف كيري خلال مؤتمر لمراكز الأبحاث في واشنطن "نحن على وشك تعليق النقاش لأن من غير المنطقي في سياق القصف الذي يحدث، أن نجلس هناك نحاول أخذ الأمور بجدية"، مؤكدا "أنها لحظة سيتعين علينا عندها أن نعكف على بدائل أخرى".

وقد ردت وزارة الخارجية الروسية على التصريحات الأميركية بالقول إن قرار الولايات المتحدة المحتمل بوقف التعاون مع روسيا بشأن سوريا، سيكون هدية للإرهابيين.

يأتي هذا بينما كشف أنتوني بلينكن نائب وزير الخارجية الأميركي عن أن وكالات الأمن القومي تبحث خيارات بشأن سوريا، بعضها خيارات جديدة في محاولة لإنهاء الحرب الأهلية السورية.

وجاءت تصريحات بلينكن ردا على سؤال بشأن "الخطة البديلة" للولايات المتحدة بعد بوادر انهيار المسار الدبلوماسي.

video

خيارات جديدة
وقال بلينكن في إفادة أمام لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ إن الرئيس الأميركي باراك أوباما طلب من جميع الوكالات طرح خيارات بعضها مألوف وبعضها جديد، "نعكف على مراجعتها بنشاط شديد".

ولم يقدم بلينكن تفاصيل، لكن رويترز نقلت عن مسؤولين أميركيين أمس الأربعاء أن مسؤولي إدارة أوباما بدؤوا بحث إجراءات أشد، بما في ذلك الخيارات العسكرية للرد على هجوم القوات الحكومية السورية الذي تدعمه روسيا على حلب.

وتجري المناقشات الجديدة على "مستوى مسؤولي الإدارة"، ولم تقدم حتى الآن أي توصيات لأوباما الذي رفض من قبل إصدار أمر بعمل عسكري ضد الرئيس السوري بشار الأسد.

وقال بلينكن إن أطرافا خارجية ضالعة في الصراع في سوريا قد تبدأ في ضخ مزيد من الموارد في الصراع، مما قد يضر في نهاية المطاف بالرئيس السوري إضافة إلى روسيا.

وكانت روسيا عبّرت في وقت سابق عن غضبها مما اعتبرتها تهديدات أميركية بوقف التعاون، وقال سيرغي ريابكوف نائب وزير الخارجية الروسي إن التهديدات الأميركية "طائشة"، مؤكدا أن الكرملين سيواصل العمليات العسكرية بسوريا.

المصدر : وكالات,الجزيرة