ذكرت وسائل إعلام ايرانية أن أحد أفراد الحرس الثوري قُتل خلال مواجهات في سوريا، ليرتفع بذلك عدد العسكريين والضباط الإيرانيين الذين قتلوا هناك إلى أكثر من ثلاثمئة.

وأضافت المصادر ذاتها أن سجاد محراب قُتل خلال معارك مع من تسميهم طهران "جماعات الإرهاب والتكفير".

وكان الشهر الجاري قد شهد مقتل الضابطين أكبر نظري وحسين علي خاني من الحرس الثوري، إضافة إلى القيادي في قوات التعئبة (الباسيج) عادل سعد.

وقد أفادت مواقع إيرانية مطلع هذا الشهر بمقتل العميد في الحرس الثوري أحمد غلامي على أيدي "إرهابيين تكفيريين" في سوريا.

وبهذا يرتفع عدد العسكريين الإيرانيين القتلى في سوريا إلى 308، منذ أن بدأت السلطات الإيرانية في الكشف عن أسماء قتلاها في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، في وقت يُعتقد أن أكثر من 1300 إيراني قتلوا هناك منذ بداية الثورة عام 2011.

المصدر : الجزيرة + وكالات