قالت السلطات في ولاية نورث كارولينا إن فتى يبلغ من العمر 14عاما قتل أباه بالرصاص، ثم قاد شاحنة باتجاه إحدى المدارس وفتح النار فأصاب طفلين ومعلمة ظهر أمس الأربعاء.

واتصل مدرس بالشرطة للإبلاغ عن مسلح، ثم وصلت الشرطة بعد سبع دقائق إلى مدرسة تاونفايل الابتدائية في مقاطعة أندرسون القريبة، حيث تمكن عامل إطفاء من احتجاز الفتى المسلح في الفناء الخلفي للمدرسة إلى أن وصلت الشرطة.

وقال مدير خدمات الطوارئ في مقاطعة أندرسون إن أحد الطفلين البالغ عمرهما ستة أعوام في حالة حرجة ويخضع لجراحة في مستشفى جرينفيل ميموريال.

يأتي الحادث بعد سلسلة من حوادث إطلاق النار في مدارس أميركية أثارت جدلا بشأن شيوع استخدام السلاح في الولايات المتحدة، حيث تتكرر حوادث القتل في أنحاء واسعة من البلاد وعدد من مرتكبيها أطفال نظرا لسهولة الحصول على السلاح.

وتفيد إحصائيات أميركية بأن عدد ما قتل من الأطفال بأيدي أطفال آخرين بطريق الخطأ في أميركا عام 2015 كان أكثر مما قتله "الإرهابيون" عام 2013.  

المصدر : الجزيرة + وكالات