دعا الرئيس الإيراني حسن روحاني السعودية إلى ما وصفه بالكف عن السياسات المثيرة للانقسام, إذا كانت جادة بشأن السلام والأمن في المنطقة.

وقال روحاني إذا كانت السعودية "جادة بشأن رؤيتها للتنمية والأمن الإقليمي.. يجب عليها التوقف والكف عن السياسات المثيرة للانقسام"، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

وأضاف في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة أن القوى العظمى ركزت على أنظمة الردع العسكري لتوفير الأمن لمواطنيها, وأن العنف العابر للحدود يعود للاستراتيجيات الأمنية التي اعتمدتها هذه الدول خلال السنوات الخمس عشرة الماضية.

وأكد روحاني أن "إيران تدعو لشراكة مع جيرانها تقوم على أساس الأمن المشترك وتعزيز التنمية"، مشيرا إلى أن "المسلمين شيعة وسُنة عاشوا لقرون في تناغم واحترام متبادل".

واعتبر أن "الأمن لا يمكن تحقيقه في منطقة واحدة على حساب انعدام الأمن في المناطق الأخرى".

وحذر من تداعيات انتشار خطاب الكراهية والعنف في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بسرعة مذهلة، وفق تعبيره.

وانتقد روحاني أيضا عدم امتثال الولايات المتحدة للاتفاق النووي الذي أبرمته طهران مع القوى العالمية الست في 2015 بهدف الحد من أنشطة البرنامج النووي الإيراني مقابل رفع العقوبات.

وقال إن "عدم الامتثال للاتفاق من جانب الولايات المتحدة في الشهور العديدة الماضية يمثل نهجا معيبا يجب تداركه فورا".

المصدر : الجزيرة + وكالات