قال بن رودس نائب مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض إن الرئيس الأميركي باراك أوباما سيعبر عن قلقه بشأن النشاط الاستيطاني الإسرائيلي خلال اجتماع مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في نيويورك في وقت لاحق اليوم الأربعاء. 

وقال رودس للصحفيين إن الولايات المتحدة ناقشت مخاوفها بشأن المستوطنات الإسرائيلية وإمكانية قيام دولة فلسطينية قابلة للاستمرار في مواجهة هذا النشاط الاستيطاني.

وكان أوباما قال في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، إن الفلسطينيين سيكونون بحالة أفضل إذا رفضوا التحريض واعترفوا بشرعية إسرائيل. وأضاف أن إسرائيل تدرك أنها لا يمكن أن تحتل أرضا فلسطينية إلى الأبد وتستمر في بناء المستوطنات.

ورحب أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات بما جاء في خطاب أوباما حول وجوب إنهاء الاحتلال الإسرائيلي.

وشدد عريقات على أن هزيمة الإرهاب وتحقيق الأمن والسلام والاستقرار في المنطقة، لا يمكن أن يتحققا إلا بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي وإقامة دولة فلسطين المستقلة بعاصمتها القدس الشرقية على حدود الرابع من يونيو/حزيران 1967.

المصدر : وكالات