اتفاق روسي ياباني لإنهاء خلاف على جزر
آخر تحديث: 2016/9/3 الساعة 01:07 (مكة المكرمة) الموافق 1437/12/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/9/3 الساعة 01:07 (مكة المكرمة) الموافق 1437/12/2 هـ

اتفاق روسي ياباني لإنهاء خلاف على جزر

لقاء سابق بين الرئيس الروسي ورئيس الوزراء الياباني (رويترز-أرشيف)
لقاء سابق بين الرئيس الروسي ورئيس الوزراء الياباني (رويترز-أرشيف)
اتفق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء الياباني شينزو آبي يوم الجمعة على وضع مقترحات هذا العام لإنهاء خلاف على أربع جزر كوريل متنازع عليها، وهو الخلاف الذي أفسد العلاقة بين البلدين لأكثر من سبعين عاما.

وذكرت وكالة رويترز أن رئيس الوزراء الياباني والرئيس الروسي اتفقا على هامش منتدى للأعمال في مدينة فلاديفوستوك على المحيط الهادي على أن ينكب مسؤولو البلدين على وضع مسودة اتفاق سيدرسها آبي وبوتين عندما يزور الأخير اليابان في ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وصرح آبي للصحفيين بأنه أجرى مع بوتين نقاشا عميقا بشأن إبرام معاهدة للسلام تنهي رسميا القتال الذي دار بين البلدين إبان الحرب العالمية الثانية، وأضاف المسؤول الياباني أن إيجاد حل عبر الثقة المتبادلة "هو السبيل الوحيد للابتعاد عن هذا الوضع غير الطبيعي، إذ لم يجر التوصل لمعاهدة سلام بين البلدين منذ أكثر من سبعين عاما".

وينبع الخلاف بين البلدين الجارين من قرار الاتحاد السوفياتي في الأيام الأخيرة من الحرب العالمية الثانية بالاستيلاء على أربع جزر بركانية بأربع جزر في أرخبيل الكوريل، وتعرف في اليابان باسم المناطق الشمالية في حين تسميها روسيا الكوريل الجنوبي، وتقول طوكيو إنها أرض ذات سيادة تابعة لها.

لا مقايضة
وقال الرئيس الروسي في مقابلة مع وكالة بلومبرغ قبل لقائه بآبي إنه لن يفكر في التخلي عن الجزر، مضيفا "نحن لا نتحدث عن مقايضة أو بيع. نحن نتحدث عن إيجاد حل لن يشعر فيه أي من الجانبين بأنه مهزوم أو خاسر".

وأضاف بوتين أن عدم توقيع بلاده معاهدة سلام مع اليابان مشكلة رئيسية، مشيرا إلى أن بلاده حريصة على العمل مع طوكيو لحلها.

وستحمل أي تنازلات بشأن الجزر مخاطر سياسية بالنسبة لبوتين، لكن قد تعزز الاستثمارات اليابانية في روسيا في وقت تشتد فيه حاجة موسكو إلى ضخ أموال نقدية في ظل تأثرها الشديد بتراجع أسعار النفط العالمية والعقوبات الغربية.

ومن منظور طوكيو، سيسمح تحسن العلاقات لروسيا واليابان بتشكيل ثقل مواز للصين القوة الإقليمية الصاعدة.

المصدر : وكالات

التعليقات