خالد شمت-برلين

حث مسؤول بواحدة من كبرى المنظمات الإسلامية في ألمانيا مسلمي ولاية العاصمة برلين على التوجه إلى صناديق الاقتراع والتصويت بكثافة في انتخابات المدينة التي بدأت صباح هذا اليوم، لاختيار نواب برلمانها المحلي وعمد أحيائها الـ12.

وقال رئيس المجلس الإسلامي الألماني برهان كيسكين -للجزيرة نت- إن اقتراع المسلمين الحاملين للجنسية الألمانية في هذه الانتخابات يكتسب أهمية بالغة، لأنه سيظهرهم كقوة انتخابية مؤثرة "خاصة مع توقعات بأن يكون الصراع في عدد من الأحياء على كل صوت، وحسم النتائج بفارق بسيط يتراوح بين خمسين وستين صوتا فقط".

ورأى كيسيكين أن المشاركة الكبيرة لمسلمي برلين في انتخاباتها سيكون لها دور مؤثر في تطوير مواقف السياسيين مستقبلا تجاه قضاياهم.

وذكر أن الناخبين المسلمين ليسوا بحاجة لتوصية لانتخاب هذا الحزب أو ذاك المرشح، "لأنهم يتابعون السياسة الألمانية جيدا ويدركون أن الأحزاب إن كانت أحيانا ليست جيدة، فلها مرشحون بمواقف إيجابية".

تصويت واختيار
وأشار رئيس المجلس الإسلامي الألماني إلى أن الأقلية المسلمة مطالبة بالتصويت إستراتيجيا من خلال مفاضلة أيهما أهم لها، المرشح أم الحزب.

واعتبر أن حسم نتيجة الانتخابات بفارق أصوات قليلة يمكن أن يؤثر إيجابيا لصالح عدد من المسلمين المعروفين بأدوارهم الإيجابية، ممن ترشحوا مستقلين في حيي كرويتسبيرغ ونوي كولن ذوي الأكثرية السكانية التركية والعربية.

وفرضت انتخابات برلين المحلية نفسها على أنشطة المساجد في العاصمة الألمانية التي حرص أئمتها في خطب الجمعة وعيد الأضحى طوال الأسابيع الماضية، على مطالبة روادها بالمشاركة القوية في هذه الانتخابات، وتحذيرهم من أن يصب تخلفهم عن التصويت فيها لصالح أحزاب معادية للإسلام مثل حزب "بديل لألمانيا" اليميني المتطرف.

2.5 مليون ناخب سيقترعون غدا في انتخابات برلين التي يشارك فيها أكثر من عشرين حزبا (الجزيرة)

واجب وطني
وكان أئمة خمسة من مساجد في برلين قد أصدروا الجمعة بيانا مشتركا -تلقت الجزيرة نت نسخة منه- اعتبروا فيه أن التصويت في انتخابات برلين يمثل واجبا وطنيا، ويدخل ضمن التعاون على الخير وجلب النفع للمجتمع ودفع الضرر عنه.

واعتبر الأئمة أن اقتراع المسلمين في الانتخابات من شأنه مساعدتهم على الحصول على حقوقهم كأقلية دينية، ومن أهمها رفع الحظر المفروض على عمل المسلمات بالحجاب في الدوائر الرسمية، وتسهيل تدريس الدين الإسلامي للتلاميذ المسلمين في المدارس الحكومية، وإقرار قانون للاعتراف الرسمي بالإسلام في برلين.

وقال أئمة المساجد الخمسة إن استشعارهم خطر صعود أحزاب اليمين المتطرف وما سيحمله هذا من تداعيات سلبية ستمثل انتكاسة وتهديدا لكافة الأقليات، يجعلهم يطالبون ناخبي برلين المسلمين بالتصويت بكثافة في الانتخابات لتفويت الفرصة على هذه الأحزاب.

حزب اليسار المعارض دفع بمرشحة محجبة من أصل عربي في حي نوي كولن ذي الأكثرية العربية (الجزيرة)

ظاهرة ملفتة
ومثلت منافسة خمسة مرشحين من أصل تركي كمستقلين -من بينهم سيدتان محجبتان- ظاهرة ملفتة في انتخابات برلين المحلية التي شهدت أيضا اختيار أربعة أحزاب كبيرة لمرشحين من أصول مهاجرة خاصة في الأحياء الشعبية.

وفاجأ الحزب المسيحي الديمقراطي المراقبين باختياره مرشحا من أصل تركي جنوبي العاصمة الألمانية، لمنافسة مرشح ذي أصل فلسطيني هو رائد صالح رئيس كتلة الحزب الاشتراكي الديمقراطي في البرلمان المحلي لولاية برلين، وضمت قائمة حزب اليسار في حي "نوي كولن" الشعبي مرشحة محجبة من أصل عربي.

ورأى كيسكين أن انتخابات برلين المحلية تميزت هذه السنة نسبيا بهدوئها ودبلوماسية خطابها مقارنة بالانتخابات السابقة، "التي شهدت خطابا متشنجا وتحميل المهاجرين والمسلمين مسؤولية مشكلات اندماج دار حولها جدل شديد حينذاك".

وأشار كيسكين إلى أن الأقلية المسلمة في برلين تتطلع لانفتاح حكومة الولاية القادمة تجاهها، وإسهامها بحل مشكلات عديدة تعاني منها مثل قانون "الحياد الديني" الذي حظرت بموجبه عمل المحجبات في الإدارات الحكومية.

المصدر : الجزيرة