جرح 29 شخصا بانفجار هز حي تشلسي المزدحم في مانهاتن بولاية نيويورك الليلة الماضية، ووصفته السلطات الأميركية بأنه عمل متعمد لكن لا يوجد دليل على أن له صلة بالإرهاب، كما عثر على جسم مشبوه ثان في مكان قريب من موقع الانفجار.

ونقلت وسائل إعلام أميركية عن الشرطة قولها إن انفجار حي تشلسي ناتج إما عن عبوة ناسفة أو تسرب للغاز.

وقال مراسل الجزيرة في نيويورك رائد فقيه إن 24 شخصا نقلوا إلى المستشفى، إصابة أحدهم بالغة، مشيرا إلى أن الشرطة عثرت على "قنبلة ثانية محتملة" على بعد عدد من البنايات من موقع انفجار حي تشلسي، تبين فيما بعد أنها آنية طهي بالضغط موصلة بهاتف محمول ومتصلة بأسلاك.

وأشار المراسل إلى أن حالة من الذعر انتابت السكان بعد وقوع التفجير، وسط تحذيرات للشرطة بابتعادهم عن النوافذ.

وقال رئيس بلدية نيويورك بيل دي بلازيو -في مؤتمر صحافي- إن المؤشرات الأولى تقول إن انفجار حي تشلسي كان متعمدا لكن ليس هناك دليل على وجود تهديد موثوق به ومحدد للمدينة، وأضاف "لا نرى صلة بالإرهاب".

وكانت عبوة يدوية الصنع انفجرت في وقت سابق السبت داخل حاوية نفايات في سيسايد بارك بولاية نيوجيرسي المجاورة، دون أن توقع جرحى، بالقرب من مسار سباق نظمته مشاة البحرية الأميركية (المارينز).

وكانت العبوة معدة لتنفجر في وقت سيمر فيه مئات الأشخاص المشاركين في السباق بالقرب من الحاوية، إلا أن موعد الانطلاق أرجئ، وبالتالي لم يوقع الانفجار أي جرحى، بحسب المتحدث باسم المدعي العام المحلي آل ديلا فيف.

المصدر : الجزيرة + وكالات