أصيب ثمانية أشخاص بجروح إصابة أحدهم خطيرة في عملية طعن بمدينة منيابوليس في ولاية منيسوتا الأميركية، وذلك بعد ساعات من انفجار شهدته مدينة نيويورك خلّف 29 مصابا.

وتمكنت الشرطة من قتل منفذ عملية الطعن التي وقعت في مركز تسوق بالمدينة. وقالت وسائل إعلام إن الشرطة أغلقت المركز عدة ساعات واستجوبت عددا من الشهود، ونقلت عنها قولها إن المهاجم كان يرتدي زي شركة أمنية خاصة.

وقال بلير أندرسون قائد شرطة مدينة سانت كلاود (مئة كلم تقريبا شمال غرب منيابوليس) "لا أستطيع القول الآن ما إذا كان الأمر يتعلق بهجوم إرهابي أم لا"، وأضاف أن "ضابط شرطة لم يكن مناوبا واجه المسلح وأطلق عليه النار وقتله". وأشار إلى أن الجرحى الثمانية نقلوا إلى المستشفى حيث يتوقع أن يمكث واحد منهم فيه للعلاج.

ويأتي الحادث بعد ساعات من انفجار هز حي تشلسي المزدحم في مانهاتن بولاية نيويورك، وأسفر عن إصابة 29 شخصا، ووصفته السلطات الأميركية بأنه عمل متعمد لكن لا يوجد دليل على أن له صلة بالإرهاب، كما عثر على جسم مشبوه ثان في مكان قريب من موقع الانفجار.

ونقلت وسائل إعلام أميركية عن الشرطة قولها إن انفجار حي تشلسي ناتج إما عن عبوة ناسفة أو تسرب للغاز.

وقال مراسل الجزيرة في نيويورك رائد فقيه إن 24 شخصا نقلوا إلى المستشفى، إصابة أحدهم بالغة، مشيرا إلى أن الشرطة عثرت على "قنبلة ثانية محتملة" على بعد عدد من البنايات من موقع انفجار حي تشلسي، تبين فيما بعد أنها آنية طهي بالضغط موصلة بهاتف محمول ومتصلة بأسلاك.

وكانت عبوة يدوية الصنع انفجرت في وقت سابق السبت داخل حاوية نفايات في سيسايد بارك بولاية نيوجيرسي المجاورة، دون أن توقع جرحى، بالقرب من مسار سباق نظمته مشاة البحرية الأميركية (المارينز).

المصدر : الجزيرة + وكالات