قالت صحيفة لوفيغارو الفرنسية إن محققين فرنسيين عثروا على آثار لمادة "تي.أن.تي" المتفجرة الأسبوع الماضي في حطام طائرة مصر للطيران التي تحطمت بمياه البحر المتوسط في مايو/أيار الماضي.

وأضافت الصحيفة نقلا عن مصدر مقرب من التحقيقات أن منشأ آثار المادة المتفجرة لا يزال غير واضح، وأن السلطات القضائية المصرية لم تسمح للمحققين الفرنسيين بفحص الحطام بالتفصيل.

كما ذكرت أن مصر تريد كتابة تقرير مشترك مع فرنسا يوثق وجود آثار لهذه المادة، لكن فرنسا رفضت ذلك لأن محققيها لم يتمكنوا من إجراء فحص دقيق لتحديد كيفية وصولها للحطام.

وسقطت طائرة مصر للطيران وهي من طراز (إيرباص أي 320) في الرحلة (أم.أس 804) في شرق البحر المتوسط بينما كانت في طريقها من باريس إلى القاهرة يوم 19 مايو/أيار الماضي.

وقتل كل من كانوا على متن الطائرة المنكوبة وعددهم  66 شخصا من بينهم 15 راكبا فرنسيا. ولم يعرف بعد سبب الحادث.

وقالت لجنة التحقيق في يوليو/تموز إن تسجيلا صوتيا من أحد الصندوقين الأسودين للطائرة يذكر أن حريقا شبّ على متنها بالدقائق الأخيرة قبل تحطمها.

وأظهر تحليل سابق لمسجل بيانات الطائرة وجود دخان بإحدى دورات المياه وقمرة لأنظمة الطيران الإلكتروني، بينما أظهر حطام تم انتشاله من مقدمة الطائرة علامات على أضرار بفعل ارتفاع درجات الحرارة.

المصدر : الجزيرة + رويترز