حقق حزب "البديل من أجل ألمانيا" تقدما كبيرا بانتخابات الولايات الألمانية بعد هزيمة الحزب المسيحي الديمقراطي بزعامة المستشارة أنجيلا ميركل في دائرتها الانتخابية ومسقط رأسها "ماكلنبورغ فوربرومن".

ويتأهب حزب البديل -وهو حزب يميني شعبوي معاد للاجئين- للزحف على العاصمة الألمانية في انتخاباتها المحلية المقررة يوم الأحد المقبل.

ويعتبر مراقبون أن هزيمة ميركل في مسقط رأسها تشكل ضربة موجعة للمستشارة الألمانية وعقابا لها على سياسة الأبواب المشرعة التي انتهجتها تجاه اللاجئين، كما يعتقدون.

ولا يتوقع أن يمنع الوعاء الانتخابي المتنوع عرقيا وثقافيا لبرلين حزب البديل اليميني من فرص فوزه المتوقعة بنسة 15% حسب استطلاعات الرأي.

ويقول جيورج باجدرسكي عن حزب البديل إن "أولوياتنا في برلين هي ضبط معاناة المدينة من اللاجئين في أحياء بعينها، لقد بات جليا عدم معرفتنا بهؤلاء الذين قدموا إلى العاصمة".

ويضيف "لا أستطيع تفهم النقاشات التي يخوضها السياسيون والتي تقول إن علينا الإبقاء على الأطباء والمهندسين من اللاجئين لنقص أيدي العاملة عندنا".

ويتابع "هذه عجرفة! هؤلاء عليهم العودة إلى سوريا لأنها بحاجة إليهم لإعادة إعمارها".

المصدر : الجزيرة