أوباما يبحث مع مستشاريه الهدنة في سوريا
آخر تحديث: 2016/9/16 الساعة 09:40 (مكة المكرمة) الموافق 1437/12/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/9/16 الساعة 09:40 (مكة المكرمة) الموافق 1437/12/14 هـ

أوباما يبحث مع مستشاريه الهدنة في سوريا

أوباما (يمين) مع كيري (وسط) وآشتون خلال اجتماع سابق لمجلس الأمن القومي (الأوروبية)
أوباما (يمين) مع كيري (وسط) وآشتون خلال اجتماع سابق لمجلس الأمن القومي (الأوروبية)
يعقد الرئيس الأميركي باراك أوباما اجتماعا اليوم الجمعة مع مستشاريه للأمن القومي، ومن بينهم وزير الخارجية جون كيري ووزير الدفاع آشتون كارتر، لبحث اتفاق الهدنة الأميركي الروسي، وسط تبادل الاتهامات بين موسكو وواشنطن بشأن الالتزام بالاتفاق، بما في ذلك البند المتعلق بإيصال المساعدات.
 
وعلى الرغم من تأكيد المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست أن هذا الاتفاق أدى إلى خفض حدة العنف، إلا أن الإدارة الأميركية حمّلت النظام السوري وداعميه في موسكو المسؤولية المباشرة عن عدم إيصال المساعدات إلى الملايين من السوريين الذين هم في أمسّ الحاجة إليها.

وقال إيرنست في الموجز الصحفي ليوم الخميس الذي عقده من واشنطن، "رغم التقدم الذي نراه فيما يخص الوضع الأمني الموجود على الأرض في سوريا، فإننا لم نر تقدما مماثلا في تدفق المساعدات الإنسانية، والعقبة الأساسية في ذلك هو نظام بشار الأسد".

وأوضح أن على الروس أن يستخدموا نفوذهم على نظام الأسد ليسمح للمساعدات الإنسانية بالمرور.

video

التزامات واتهامات
من جهتها، اتهمت وزارة الدفاع الروسية الخميس واشنطن بعدم الوفاء بالتزاماتها، خاصة في ما يتعلق بضرورة فصل مقاتلي المعارضة السورية المصنفة "معتدلة" عن جبهة فتح الشام التي تصنفها واشنطن وموسكو بأنها "إرهابية".

وذكرت الوزارة أن واشنطن قدمت لموسكو قائمة المجموعات المعارضة السورية الموالية لها دون ذكر المناطق التي تنشط فيها وعدد مقاتليها وأسماء قادتها، مؤكدة أن عدم تقديم واشنطن معطيات دقيقة عن تمركز فصائل "المعارضة المعتدلة" في سوريا يصعّب عملية محاربة من وصفتهم بالإرهابيين.

وفي رده على هذه الاتهامات، قال المتحدث باسم الخارجية الأميركية مارك تونر إن بلاده على اتصال وثيق مع قوى المعارضة السورية، وتسعى لحثها على التراجع عن العمل في المناطق التي تعمل فيها جبهة النصرة (جبهة فتح الشام حاليا).

video

اتفاق وخروق
وكان وزيرا خارجية الولايات المتحدة وروسيا قد توصلا في جنيف يوم الجمعة 9 سبتمبر/أيلول الجاري، إلى اتفاق لـوقف إطلاق النار في سوريا يقوم على أساس وقف تجريبي لمدة 48 ساعة اعتبارا من مساء الاثنين 12 سبتمبر/أيلول الحالي، ويتكرر بعدها مرتين.

وينص الاتفاق على أنه بعد صمود وقف إطلاق النار سبعة أيام، يبدأ التنسيق التام بين أميركا وروسيا في قتال تنظيم الدولة الإسلامية وجبهة فتح الشام.

وتكرّر خلال الأيام الثلاثة لسريان الهدنة اتهام المعارضة لقوات النظام السوري بخرقها وقصف عدد من المناطق المدنية، في الوقت الذي يرد فيه النظام وروسيا باتهام المعارضة بارتكاب خروق.

يأتي ذلك في الوقت الذي لم تدخل فيه أي شاحنات تحمل مساعدات إنسانية إلى المناطق المحاصرة، جراء استمرار رفض النظام ذلك دون تنسيق معه.

وحمّل مستشار الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة يان إيغلاند القوات الحكومية وقوات المعارضة المسؤولية عن تأخير دخول المساعدات إلى حلب، قائلا: سبب عدم وجودنا في شرق حلب هو النقاشات الصعبة والتفصيلية للغاية بشأن المراقبة الأمنية وعبور الحواجز التابعة لكل من المعارضة والحكومة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات