أعلنت الدانمارك اليوم الأربعاء التوقف إلى أجل غير مسمى عن استقبال حصتها من اللاجئين القادمين عبر الأمم المتحدة، البالغ عددهم 500 لاجئ سنويا. أما إيطاليا فقد أعلنت أنها تنظر في أكثر من 75 ألف طلب لجوء منذ بداية العام.

وبررت وزيرة الهجرة الدانماركية إنغر ستوغبيرغ القرار بأن بلادها امتلأت باللاجئين.

وتشير تقارير صحفية محلية إلى أن الدانمارك رفضت هذا العام استقبال 491 لاجئا كانوا ضمن حصتها لهذا السنة.

ومنذ عام 1978، تستقبل الدانمارك لاجئين عبر حصتها من الأمم المتحدة، في حين تستقبل الدول الإسكندنافية الثلاث الأخرى وهي السويد والنرويج وفنلندا، نحو ألفي لاجئ سنويا من حصة الأمم المتحدة.

وفي إيطاليا أظهر أحدث مسح حكومي أن طالبي اللجوء بلغوا حتى التاسع من الشهر الجاري 75681 شخصا، تصدرهم مواطنو نيجيريا وباكستان.

ورغم أن عام ٢٠١٦ لم ينته بعد، فإن العدد المسجل لطلبات اللجوء إلى إيطاليا حتى الشهر الجاري، يزيد بنحو 20% عن عدد طلبات اللجوء إليها خلال العام الماضي بأكمله، الذي وصل إلى 63 ألف طلب، حسب أرقام وزارة الداخلية.

وأشار مسؤول بوزارة الداخلية الإيطالية إلى أن فحص طلب اللجوء والبت فيه من قبل السلطات يتطلب في المتوسط 106 أيام مقارنة بمدة 250 يوما في عامي 2014 و2015.

المصدر : وكالة الأناضول