دعا وزير خارجية لوكسمبورغ جان أسلبورن إلى إبعاد المجر مؤقتا أو نهائيا من الاتحاد الأوروبي، بسبب سياستها تجاه اللاجئين وانتهاكها معايير الديمقراطية الأوروبية.

وقال أسلبورن في مقابلة نشرتها اليوم الثلاثاء صحيفة "فيلت" الألمانية، إن أي دولة عضو في الاتحاد الأوروبي تبني جدرانا من الأسلاك الشائكة في مواجهة اللاجئين الفارين من الحرب، أو تنتهك حرية الصحافة واستقلال القضاء؛ يجب طردها بشكل مؤقت، وإن لزم الأمر نهائيا من الاتحاد.

وأضاف أن ذلك هو الحل الأفضل لحفظ انسجام الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي وقيمه، معتبرا أن هناك دولة أوروبية واحدة على الأقل تحمي رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان.

كما قال وزير خارجية لوكسمبورغ إنه سيكون مفيدا تعديل قوانين الاتحاد الأوروبي بما يجعل التصويت على تعليق عضوية إحدى الدول لا يستوجب الإجماع.

وتبنت حكومة أوربان -اليميني المحافظ- سياسة صارمة تجاه اللاجئين في ذروة أزمتهم العام الماضي، وقامت ببناء جدار من الأسلاك الشائكة على حدود البلاد الجنوبية. كما أن أوربان كان من أشد المعارضين لخطة الاتحاد الأوروبي لتوزيع اللاجئين الذين دخلوا أوروبا العام الماضي وفق حصص محددة.

وجاءت تصريحات أسلبورن قبل أيام من اجتماع قادة الاتحاد الأوروبي في براتيسلافا بسلوفاكيا لبحث مستقبل الاتحاد الأوروبي بعد خروج بريطانيا منه.

ورد وزير الخارجية المجري بيتر زيجارتو على تصريحات نظيره اللوكسمبورغي بوصفه بالمتغطرس، واتهامه بالسعي لتدمير أمن أوروبا وثقافتها. وعارض مسؤولون في دول -مثل المجر وسلوفاكيا- استقبال اللاجئين، خاصة المسلمين منهم.

المصدر : وكالات