أعلن الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر اليوم الثلاثاء، أن كوريا الشمالية تواجه كارثة "خطيرة ومعقدة"، وذلك بعدما زار مناطق منكوبة إثر فيضانات شمال شرق البلاد.

وكانت الأمم المتحدة قد ذكرت في حصيلة جديدة استنادا إلى أرقام حكومة كوريا الشمالية، أن 133 شخصا لقوا حتفهم و395 آخرين فقدوا بعد فيضان نهر تومين على إثر أمطار غزيرة.

ويشكل نهر تومين الحدود بين كوريا الشمالية والصين في جزء منه، وبين كوريا الشمالية وروسيا في جزء آخر.

وتواجه فرق الإنقاذ على ما يبدو صعوبات في الوصول إلى المناطق المنكوبة، وقد خسر عشرات آلاف الأشخاص بيوتهم بينما يبدو خطر انتشار الأمراض كبيرا.

وقال كريس ستينز المسؤول في وفد للاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر زار المناطق المتضررة، "استنادا إلى ما شهدناه، من المؤكد أنها كارثة خطيرة جدا ومعقدة".

وأضاف أن "المياه تدفقت بقوة كبيرة ودمرت كل شيء في طريقها.. الناس يحاولون إنقاذ ما يستطيعون إنقاذه من بقايا أنقاض منازلهم".

ويقدر الصليب الأحمر عدد الذين أصبحوا دون مأوى ويحتاجون إلى مساعدات غذائية بنحو 140 ألف شخص، حيث دمر الفيضان حوالي 24 ألف مسكن بالكامل، وتضررت آلاف البيوت الأخرى.

وقال ستينز إن في بعض القرى التي زارها الوفد بالقرب من هوريونغ على الحدود الشمالية الشرقية، "لم يعد هناك أي مبنى واقف تقريبا".

وأضاف أن "المهجرين يواجهون الآن وضعا صعبا جدا وخطر حدوث كارثة جديدة، خصوصا على الصعيد الصحي".

ويمكن أن تؤدي هذه الكارثة إلى تفاقم الوضع الهش أصلا على الصعيد الغذائي في كوريا الشمالية، لأن المياه غطت مساحات شاسعة من الأراضي الزراعية قبل أسابيع من موسم حصاد الذرة والأرز.

وقال الصليب الأحمر إن "خسارة (هذه المحاصيل) كارثة أخرى سيشعر بها السكان في الأسابيع والأشهر المقبلة".

المصدر : رويترز