تبدأ القوات البحرية الصينية والروسية اليوم الاثنين مناورات مشتركة تستمر ثمانية أيام في بحر جنوب الصين، وتتدرب خلالها على السيطرة على جزر في هذه المنطقة المتنازع عليها بين الصين ودول أخرى مجاورة لها.

وقالت وزارة الدفاع الصينية إن سفنا وغواصات ومروحيات محمولة على سفن وطائرات حربية ومعدات برمائية وقوات مشاة من البلدين ستشارك في المناورات التي أطلق عليها "البحر المشترك 2016" والتي ستدور قبالة مقاطعة "كوانغدونغ" جنوبي الصين.

وأضافت أن المناورات ستتركز على استعادة جزر وشعاب (من طرف معادٍ) والسيطرة عليها. ووصف المتحدث باسم البحرية الصينية هذه التدريبات العسكرية بأنها أعمق وأوسع من المناورات السابقة (المشتركة) في مجال التنظيم والمهام والقيادة.

وتنطلق المناورات المشتركة بعد أسبوع على قمة رابطة آسيان في لاوس، وبعد تحذير الرئيس الأميركي باراك أوباما بكين على هامش القمة مما سماه استعراض العضلات بالمنطقة المتنازع عليها بين الصين من جهة ودول أخرى من بينها الفلبين وفيتنام.

يُذكر أن الصين وروسيا نظمتا الشهر الماضي مناورات بحرية وجوية مشتركة بالساحل المقابل لأقصى شرقي روسيا. وتدعم موسكو موقف بكين بضرورة أن تبقى الولايات المتحدة ودول أخرى بمنأى عن النزاع في بحر جنوب الصين.

ورفضت الصين حكما أصدرته مؤخرا محكمة تحكيم دولية يدحض ما تصفه بحقها التاريخي في هذا البحر، وهي تبني جزرا داخله، ويقول خصومها إنها تقيم منشآت عسكرية بتلك الجزر.

المصدر : وكالات