أعلنت طبيبة هيلاري كلينتون أن مرشحة الحزب الديمقراطي للرئاسة الأميركية تعاني من التهاب رئوي، وهو ما اضطرها إلى مغادرة مراسم ذكرى اعتداءات 11 سبتمبر/أيلول في نيويورك نتيجة إصابتها بإعياء ناجم عن حالة "جفاف وحمى".

وقالت الطبيبة ليزا بارداك إنها فحصت كلينتون (68 عاما) بمنزلها في تشاباكوا بنيويورك بعدما نقلت إليه من شقة ابنتها تشلسي على إثر الإعياء الذي تعرضت له، وتم تشخيص إصابتها بالتهاب رئوي، موضحة أنها "تتعافى بسرعة".

وكانت كلينتون شاركت في مراسم الذكرى لمدة تسعين دقيقة، قبل أن تغادر وتظهر في شريط فيديو وهي تكاد تهوي أرضا قبل أن يمسك بها أحد مساعديها ويعينها على ركوب السيارة.

وسيزيد هذا الحادث من المزاعم بأن كلينتون تعاني مشاكل صحية جدية، حيث أصيبت الأسبوع الماضي بنوبة سعال أثناء إلقائها كلمة في كليفلاند وكاد صوتها يختفي.

وكان منافسها الجمهوري دونالد ترامب قد أثار مرارا تساؤلات عن صحتها، وما إذا كانت تمتلك "الجلد وقوة التحمل" اللازمين للنهوض بمهام الرئاسة.

لكن كلينتون وصفت المزاعم بشأن صحتها بأنها "نظريات مؤامرة"، وقالت إن السعال كان نتيجة حساسية موسمية، مشيرة إلى تقرير مفصل من طبيبها يؤكد أنها في صحة جيدة وتستطيع تولي مسؤوليات الرئاسة.

المصدر : الجزيرة + وكالات