أصيب 46 شخصا في انفجار وقع اليوم الاثنين بمدينة فان شرقي تركيا بالقرب من مقر حزب العدالة والتنمية الحاكم، وسارعت مصادر أمنية إلى اتهام حزب العمال الكردستاني بتدبيره.
 
ونقلت وكالة الأناضول عن بيان رسمي أن عدد المصابين ارتفع إلى 46 شخصا بينهم اثنان في حالة حرجة، فيما أفادت السلطات أن بين الجرحى شرطيين اثنين، وذلك في الانفجار الذي وقع بالقرب من مبنيي المحافظة وحزب العدالة والتنمية، وتسبب في تحطم نوافذ الشركات والمنازل المحيطة بالموقع.

وهرع عدد من سيارات الإسعاف والشرطة والإطفاء إلى موقع الانفجار. ورجحت وكالة دوغان أن يكون هدف الانفجار الحزب الحاكم والقوات التي تتولى تأمينه.

وذكرت وسائل إعلام عديدة أن سيارة مفخخة قد تكون استخدمت بهذا التفجير الذي لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنه بعد. لكن مصادر أمنية ألقت باللوم على حزب العمال الذي نفذ هجمات بسيارات ملغومة في جنوب شرق البلاد وفي العاصمة أنقرة هذا العام.
 
ويأتي انفجار اليوم عقب إقالة رؤساء 28 بلدية متهمين بعلاقتهم بحزب العمال المحظور الذي يخوض تمردا داميا في جنوب شرق البلاد أو بزعيم جماعة الخدمة فتح الله غولن الذي تتهمه السلطات بالوقوف وراء المحاولة الانقلابية يوم 15 يوليو/تموز الماضي. ودافع الرئيس رجب طيب أردوغان اليوم الاثنين عن القرار مؤكدا أن هذه الخطوة تأخرت كثيرا.

المصدر : وكالات