أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الاثنين أن رؤساء البلديات الذين عزلوا أمس دعموا المتمردين الأكراد وكان يجب تجريدهم من مناصبهم بشكل أسرع، ورأى أن اتفاق الهدنة في سوريا يمكن تمديده في حال التزمت الأطراف به.

واعتبر أردوغان في تصريحات للصحفيين بعد أداء صلاة عيد الأضحى في مسجد فاتح أورماني بمدينة إسطنبول أن قرار العزل خطوة متأخرة للغاية كان يجب أن تتخذ قبل ذلك، وأنه نصح بذلك في وقت سابق، وأضاف أن الحكومة لديها الأدلة على أن رؤساء البلديات المعزولين أرسلوا الدعم الذي يتلقونه إلى قواعد المسلحين الأكراد في الجبال بجنوب شرق تركيا وشمال العراق.

وعينت تركيا رؤساء جددا في البلديات الأربع والعشرين التي يديرها الأكراد أمس، مما أثار بعض الاحتجاجات في جنوب شرق البلاد حيث الأغلبية الكردية.

 ووصف حزب الشعوب الديمقراطي -المؤيد للأكراد- هذا الإجراء بأنه "انقلاب إداري"، وقال إنه لا يعترف بشرعية عزل رؤساء البلديات.

وكانت السفارة الأميركية قالت أمس الأحد إنها تدعم حق تركيا في مكافحة الإرهاب، لكنها تأمل في أن يكون تعيين رؤساء البلديات مؤقتا وأن يختار السكان المحليون ممثلين جددا قريبا.

هدنة سوريا
في سياق آخر، قال الرئيس التركي، إنه بحث مع نظيريه الأميركي باراك أوباما والروسي فلاديمير بوتين تفاصيل الهدنة في سوريا، وأكد أن اتفاق وقف إطلاق النار الذي يبدأ سريانه مع غروب اليوم "يمكن تمديده لمدة أسبوع وأكثر في حال التزمت الأطراف به".

وأضاف أن فرق الأمم المتحدة وهيئات تابعة للهلال الأحمر التركي ستبدأ مع سريان الهدنة في سوريا مساء اليوم بإيصال المساعدات الإنسانية إلى المحتاجين، خاصة إلى مدينة حلب.

وعن عملية "درع الفرات" التي تنفذها القوات التركية في جرابلس بريف حلب، أكد أردوغان أن العملية ستستمر حتى يتم إبعاد جميع المنظمات "الإرهابية" التي تهدد بلاده.

المصدر : وكالات