قال مبعوث أميركي خاص لكوريا الشمالية -اليوم الأحد- إن بلاده ربما تقوم بعمل منفرد ضد بيونغ يانغ، وذلك بعد يومين من تنفيذها خامس وأكبر تجربة نووية لها، في تحد لعقوبات الأمم المتحدة.

وقال المبعوث سونج كيم "بالإضافة إلى القيام بعمل في مجلس الأمن الدولي، ستناقش الولايات المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية اتخاذ إجراءات منفردة، بالإضافة إلى إجراءات ثنائية، وتعاون ثلاثي محتمل".

وبعد الاجتماع مع مسؤولين كبار في وزارة الخارجية اليابانية، قال كيم للصحفيين إن تفاصيل العقوبات التي ستفرضها أميركا من جانب واحد "لم تتقرر بعد"، ولكنه أضاف إن كلا من الولايات المتحدة واليابان تبحث "مجموعة كاملة من الاحتمالات فيما يتعلق بعقوبات إضافية من جانب واحد يمكن تنفيذها".

وقال كيم "سنعمل عن كثب في مجلس الأمن وأبعد من ذلك للتوصل إلى أقوى التدابير الممكنة ضد أحدث تصرف من جانب كوريا الشمالية".

وتأتي تصريحات المبعوث الأميركي بعد يوم من تأكيد بيونغ يانغ أنها لن ترضخ لما أسمته الابتزاز الأميركي عقب إجرائها تجربة نووية خامسة قوبلت بإدانة دولية واسعة، وذكرت صحيفة "رودونغ سينمون" التابعة للحزب الحاكم في بيونغ يانغ -في مقال لها- أن "الزمن الذي كانت فيه الولايات المتحدة تستطيع ممارسة ابتزاز نووي أحادي الجانب على جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية (الاسم الرسمي لكوريا الشمالية) ولى".

وهاجمت الصحيفة -في مقالها الذي بثته وكالة الأنباء الكورية الشمالية أيضا- رئيسة كوريا الجنوبية بارك جون هاي، ووصفتها بخادمة المستعمرين الأميركيين، وانتقدت إدانتها لتجارب بيونغ يانغ البالستية الأخيرة، قائلة إن بارك "تعترض دون أساس على الإجراءات الصحيحة لكوريا الشمالية من أجل تعزيز ردعها النووي لغايات تتعلق بالدفاع الذاتي".

وأعلنت كوريا الشمالية الجمعة أنها نجحت في اختبار رأس نووي يمكن تحميله على صاروخ بالستي، وذكرت وسائل الإعلام الرسمية أن التجربة الأخيرة سمحت للبلاد بامتلاك قدرة على تصغير قنبلة نووية لوضعها على صاروخ. وقد جرت التجربة في ذكرى تأسيس كوريا الشمالية في 1948.

وعقب إجراء بيونغ يانغ أضخم تجاربها النووية، قالت واشنطن إنها ستعمل بمعية شركائها على فرض عقوبات جديدة عليها، داعية بكين لممارسة نفوذها للضغط على السلطات الكورية الشمالية لإنهاء برنامجها النووي.

كما أدان مجلس الأمن الدولي التجربة، وقرر إعداد قرار جديد يفرض عقوبات جديدة على بيونغ يانغ، كما تطالب الولايات المتحدة وفرنسا واليابان بعقوبات جديدة وصارمة ضدها.

وفي المقابل، قالت روسيا أمس إنه يتعين على المجتمع الدولي إيجاد وسائل جديدة للرد على تجارب كوريا الشمالية النووية لنزع فتيل التوترات بدلا من مجرد فرض مزيد من العقوبات، وعبرت الصين عن رفضها للتجربة النووية الأخيرة، ولكنها قالت إن على جميع الأطراف الامتناع عن القيام بأي عمل استفزازي. 

المصدر : وكالات