تستعد القوات الأفغانية لعملية عسكرية واسعة تستهدف فك الحصار الذي تضربه حركة طالبان على ترين كوت عاصمة ولاية أوروزغان جنوبي أفغانستان.

وقال متحدث باسم حاكم الولاية اليوم السبت إن العملية ستبدأ خلال ثلاثة أو أربعة أيام، وأضاف أن هناك ما يكفي من القوات والذخيرة للدفاع عن المدينة التي توغل فيها مقاتلو طالبان خلال هجوم مباغت بدأ الخميس فجرا.

وأفادت مصادر أفغانية بأن مئات من مقاتلي الحركة شاركوا بالهجوم على ترين كوت، وحاولوا السيطرة على المقار الإدارية والأمنية الرئيسة، كما حاولوا اقتحام سجن، ليندلع قتال شوارع. وأكدت وزارة الدفاع لاحقا الخميس أن الجيش وقوات الأمن والمخابرات صدوا الهجوم.

وقال مسؤولون إن الاشتباكات داخل المدينة هدأت وانتقلت لمنطقة تبعد عنها ما بين 15 وعشرين كيلومترا. وشنت طائرات أميركية وأفغانية أمس على مواقع مفترضة لطالبان في أوروزغان، وذلك سعيا لإبعاد مقاتلي الحركة عن ترين كوت التي يبلغ عدد سكانها 72 ألفا.

من جهتها قالت طالبان في بيان إن الاشتباكات لا تزال مستمرة في ترين كوت، وتحدثت عن انشقاق قائد عسكري مع رجاله، وتحدثت عن إسقاط مروحية كانت تنقل قوات خاصة بالمنطقة، وهو ما نفاه الجيش الأفغاني.

وكانت طالبان حاولت من قبل الاستيلاء على مدن مهمة بالجنوب على غرار لشكر جاه بولاية هلمند، كما حاولت السيطرة على مدن أبعد مثلما فعلت في قندوز شمال العاصمة كابل.

المصدر : وكالات