سقط قتيلان و15 جريحا في انفجار بأحد أسواق مدينة مزار الشريف شمال أفغانستان اليوم الثلاثاء
، بينما يواصل مسلحو حركة طالبان التقدم باتجاه مدينة لشقرقاه مركز ولاية هلمند (جنوب) رغم الغارات الأميركية.

وقال مسؤولون في الشرطة الأفغانية إن قنبلة انفجرت في سوق مزدحمة بمزار الشريف وأسفرت عن مقتل شخصين على الأقل وإصابة 15 آخرين، كما قال أحد قادة الشرطة إن التفجير ناجم عن هجوم "انتحاري" وإن كل الضحايا مدنيون، بينما ذكرت وزارة الداخلية أن القنبلة كانت مخبأة في عربة.

وتعد مزار الشريف مركزا تجاريا مهما قرب الحدود مع أوزبكستان، وتعد منطقة هادئة نسبيا، إلا أنها شهدت في فبراير/شباط الماضي مقتل ثلاثة أشخاص في هجوم على حافلة تنقل جنودا، كما هاجم مسلحون القنصلية الهندية فيها مطلع هذا العام.

على صعيد آخر، قال قائد العمليات الميدانية للجيش الأفغاني محمد حبيب هيساري إن "الوضع خطير فعلا في هلمند، وتدور معارك في عدد كبير من الأقاليم".

بدوره، قال متحدث عسكري أميركي إن الجيش الأفغاني يحصل على دعم من الغارات الجوية المنتظمة للقوات الأميركية في أفغانستان، مؤكدا أن "الغارة الأخيرة شنت مساء أمس الاثنين".

ويقول شهود عيان إن طالبان تسيطر على كل الطرق المؤدية إلى لشقرقاه، وإن حواجز الشرطة تتساقط أمام تقدم مقاتلي الحركة، بينما أعرب مسؤول محلي لوكالة الصحافة الفرنسية عن مخاوفه من أن "الوضع يمكن أن يخرج عن السيطرة في أي وقت".

المصدر : وكالات