أقر قائد العمليات الميدانية للجيش الأفغاني الجنرال محمد حبيب هيساري بخطورة الهجمات التي تشنها حركة طالبان منذ عشرة أيام على ولاية هلمند في جنوب البلاد، كما أكد متحدث عسكري أميركي كثافة المعارك بالمنطقة.

وقال الجنرال هيساري إن الوضع خطير في ولاية هلمند، وهناك معارك في عدد كبير من الأقاليم، مؤكدا ازدياد حدة التوتر مع اقتراب المعارك من العاصمة الإقليمية لشقرقاه.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن متحدث عسكري أميركي قوله اليوم الثلاثاء إن الجيش الأفغاني يحصل على دعم من الغارات الجوية المنتظمة للقوات الأميركية الموجودة في أفغانستان، مشيرا إلى أن الغارة الأخيرة شنت مساء أمس الاثنين.

وأكد سكان في ولاية هلمند أن حركة طالبان باتت تسيطر على كل الطرق المؤدية إلى العاصمة لشقرقاه، وأن حواجز الشرطة تتساقط الواحد تلو الأخر.

ولم تتمكن الحكومة المركزية من إرساء سلطتها على كامل إقليم هلمند الذي يحتل عناصر طالبان جيوبا كثيرة فيه، ويسيطرون على مناطق شاسعة.

المصدر : الفرنسية