قالت الحكومة التركية اليوم الاثنين إن 216 جنديا من بينهم تسعة جنرالات ما زالوا طلقاء بعد المحاولة الانقلابية الفاشلة الشهر الماضي.

وعقب اجتماع الحكومة الأسبوعي، قال نعمان كورتولموش نائب رئيس الوزراء إنه "ما زال 216 جنديا فارين في الإجمال من القوات التركية المسلحة والجندرمة". وأضاف أن تسعة منهم جنرالات، وثلاثين من الجندرمة و186 من الجيش، إلا أنه نفى المزاعم بأن عددا من الجنود الفارين انضموا إلى حزب العمال الكردستاني المحظور.

وأشار كورتولموش إلى أن عشرة أشخاص من جنسيات أجنبية ما زالوا محتجزين ضمن المقبوض عليهم، دون أن يذكر جنسياتهم.

وأكد أنه تم التحقيق مع تسعة أجانب لعلاقتهم بالمعارض التركي فتح الله غولن الذي يعيش بالولايات المتحدة في إطار تحقيقات أعقبت المحاولة الانقلابية، مضيفا أنه تم اعتقال أربعة منهم والإفراج عن واحد، ولم يوضح موقف خمسة آخرين.

وقال مراسل الجزيرة في أنقرة إن وسائل إعلام تركية ذكرت أن السلطات ألقت القبض صباح اليوم على أجنبي حاول التسلل عبر الحدود مع سوريا، مشيرا إلى أن إحدى وسائل الإعلام المقربة من الحكومة ذكرت أنه جاسوسة أميركية.

واعتقلت تركيا آلاف الجنود وعزلت أكثر من ثلاثة آلاف من أفراد الجيش بسبب صلاتهم بمحاولة الانقلاب الفاشلة يوم 15 يوليو/تموز.

المصدر : الجزيرة + وكالات