أكد نائب وزير الخارجية الإيراني اليوم الاثنين أن المنطقة بحاجة لعلاقات طيبة بين بلاده وروسيا وتركيا.

وطالب إبراهيم رحيم بور بتعاون جديد تحت صيغة "تركيا-روسيا-إيران" وأكد أن بلاده مستعدة للمضي في هذا الاتجاه.

وفي سياق آخر، اتهم نائب وزير الخارجية الإيراني الدول التي تقدم الدعم العسكري بمحاولة تنفيذ انقلاب فاشل ضد الحكومة المنتخبة في تركيا منتصف يوليو/تموز الماضي.

وتأتي تلك التصريحات على هامش قمة إيرانية أذرية روسية في باكو لبحث مجالات أبرزها الاقتصاد والطاقة.

وتكتسي تصريحات رحيم بور أهميتها لكونها تأتي قبيْل يوم من زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى روسيا لتدشين مرحلة جديدة من التعاون بين موسكو وأنقرة.

وتأتي هذه الزيارة في أعقاب تحسن علاقات الجانبين بعد توتر دام لعدة أشهر بسبب إسقاط الجيش التركي مقاتلة روسية كانت تنفذ غارات داخل سوريا.

وفي وقت سابق، قال أردوغان إن محادثاته المرتقبة مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين ستفتح صفحة جديدة في العلاقات بين البلدين.

وأضاف أن زيارته لروسيا ستكون تاريخية وستفتح صفحة جديدة في العلاقات بين البلدين، مؤكدا أنه "لا يمكن تسوية الأزمة السورية دون مشاركة روسيا".

ومن المنتظر أن يلتقي أردوغان مع بوتين غدا الثلاثاء في أول زيارة رسمية خارجية يقوم بها الرئيس التركي منذ محاولة الانقلاب الفاشلة.

ومن المتوقع أن تركز محادثات الزعيمين أردوغان وبوتين على الأزمة السورية والتجارة والطاقة واستئناف رحلات الطيران.

المصدر : الجزيرة + وكالات