أعلن وزير الداخلية الإيراني عبد الرضا رحماني فضلي فشل محاولة تفجير مقر الحرس الثوري  وآخر لقوات الشرطة بمنطقة خاش بمحافظة سيستان وبلوشستان جنوب شرق إيران.

وقال الوزير إن من وصفهم بالإرهابيين كانوا على وشك تفجير المقريْن، وكانوا يريدون الوصول إليهما عبر حفر نفق.

من جانبه، أكد حاكم منطقة خاش اعتقال أفراد المجموعة وعددهم عشرة, وأوضح أن عمق النفق يصل إلى عشرين مترا وطوله ثلاثون مترا.

وكانت السلطات الأمنية قد أعلنت يوم 21 من يوليو/تموز الماضي تفكيك خلية كانت تخطط لتفجير مقرين أمنيين لم تكشف طبيعتهما. 

وكشفت طهران مؤخرا عن تنفيذها الثلاثاء الماضي حكم الإعدام بحق عشرين شخصا من أهل السُنة في سجن رجائي شهر بمدينة كرج التابعة لمحافظة البرز غربي العاصمة طهران.

وقالت النيابة العامة إن الأشخاص الذين تم إعدامهم ينتمون لجماعة التوحيد والجهاد الذين تصفهم السلطات بأنهم "تكفيريون" وفق النيابة العامة.

وحمّلت النيابة العامة هذه المجموعة مسؤولية تنفيذ عمليات تقول إنها "إرهابية" بحق رجال شرطة إيرانيين.

وتتهم منظمات حقوقية دولية إيران بقمع السُنة في البلاد وارتكاب انتهاكات بحقهم، وهو ما تنفيه طهران.

المصدر : الجزيرة