احتجت طوكيو على بكين لوضعها معدات رادار في منصة للتنقيب عن النفط قرب مياه متنازع عليها في بحر شرق الصين، وقال متحدث باسم وزارة الخارجية اليابانية إن بلاده قدمت احتجاجا لبكين بشأن المعدات المذكورة، ودعتها لتوضيح الغرض منها.

واكتشفت طوكيو الرادار في أواخر يونيو/حزيران الماضي، وهي تطالب بكين بوقف بناء منصات التنقيب عن النفط والغاز في بحر شرق الصين، واتهمتها بالقيام بعمليات تطوير من جانب واحد رغم اتفاق بينهما عام 2008 للحفاظ على التعاون بشأن تنمية الموارد في المنطقة التي لم يتم فيها تعيين حدود رسمية بين البلدين.

وذكرت وسائل الإعلام اليابانية أن طوكيو تخشى من أن يكون الرادار علامة على أن الصين تنوي استخدام منصات التنقيب عن النفط في المياه المتنازع عليها كمحطات عسكرية.

ودخل الأحد عدد قياسي من سفن حرس السواحل وغيرها من السفن الحكومية الصينية إلى ما تعتبره اليابان مياهها الإقليمية، حول مجموعة جزر متنازع عليها في بحر شرق الصين، رغم احتجاجات اليابان المتكررة، مما زاد من التوترات بين البلدين.

وتأتي هذه التطورات بعد أقل من شهر على رفض محكمة تحكيم في لاهاي مطالب الصين بالسيادة على مناطق واسعة في بحر جنوب الصين.

يذكر أن العلاقات متوترة بين الصين واليابان بسبب خلاف على جزر تسيطر عليها طوكيو وتطالب بها بكين.

المصدر : رويترز