أعلن متحدث قضائي اليوم الأحد أن إيران نفَّذت حكم الإعدام في عالم نووي إيراني أُدين بالتجسس لصالح الولايات المتحدة.

وقال المتحدث باسم القضاء الإيراني غلام حسين محسني إجئي في مؤتمر صحفي إن "شهرام أميري أُعدم شنقا لإفشائه معلومات سرية للغاية للعدو (الولايات المتحدة)".

وكان أميري اختفى في يونيو/حزيران 2009 أثناء تأديته مناسك الحج في السعودية، وظهر من جديد في يوليو/تموز 2010 بالولايات المتحدة حيث طلب العودة إلى إيران. وعند عودته استقبله مسؤولون إيرانيون، ثم توارى ولم ترد أي أخبار عنه.

ولا ترتبط طهران وواشنطن بعلاقات دبلوماسية منذ عام 1980 عندما اقتحم طلاب السفارة الأميركية عقب الثورة الإسلامية عام 1979.

ويأتي إعدام العالم النووي، بعد عمليات إعدام مماثلة نفذتها إيران بحق عشرين شخصا في سجن (رجائي شهر) بمدينة كرج التابعة لمحافظة البرز غربي العاصمة طهران الثلاثاء الماضي.

وقالت النيابة العامة الإيرانية إن الأشخاص الذين تم إعدامهم -وهم من السنة- ينتمون لجماعة التوحيد والجهاد الذين تصفهم السلطات بأنهم "تكفيريون".

وحمّلت النيابة العامة هذه المجموعة مسؤولية تنفيذ عمليات تقول إنها "إرهابية" بحق رجال شرطة إيرانيين.

وتتهم منظمات حقوقية دولية إيران بقمع السنة في البلاد وارتكاب انتهاكات بحقهم، وهو ما تنفيه طهران.

المصدر : وكالات