قالت قناة "سي أن أن ترك" اليوم الخميس إن وزير الخارجية الأميركي جون كيري سيزور تركيا في أواخر أغسطس/آب الحالي بعد أكثر من شهر من محاولة الانقلاب الفاشلة.

وتوترت العلاقات بين أنقرة وواشنطن بسبب محاولة الانقلاب التي يلقي الرئيس التركي رجب طيب أردوغان باللائمة فيها على زعيم جماعة الخدمة فتح الله غولن المقيم بالولايات المتحدة. ويطالب أردوغان بتسليم غولن الذي ينفي أي دور له في محاولة الانقلاب.

وسعى رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة جوزيف دانفورد الذي زار تركيا مؤخرا إلى تخفيف التوتر بين البلدين، وأكد تأييد بلاده الكامل للديمقراطية في تركيا، وإدانة محاولة الانقلاب.

وكانت ردود فعل الغرب من محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا قد أغضبت أنقرة، فضلا عن إحجام الولايات المتحدة عن تسليم غولن.

وقال أردوغان إن محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا تم "تدبيرها بالخارج"، وهاجم موقف الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي منها، متهما الغرب بأنه يدعم الإرهاب والانقلاب.

وتساءل الرئيس التركي عن نوعية الشراكة الإستراتيجية بين تركيا والولايات المتحدة إذا كانت واشنطن ترفض تسليم المعارض التركي فتح الله غولن.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

وأكد أن بلاده لم تتلق الدعم المنتظر من أصدقائها خلال المحاولة الانقلابية وبعدها، منتقدا الذين يعربون عن "قلقهم من محاسبته الانقلابيين".

المصدر : الجزيرة + رويترز