كشفت الشرطة البريطانية أن منفذ الهجوم بالسكين في لندن الليلة الماضية هو شاب في التاسعة عشرة من عمره من جنسية نرويجية، وينحدر من أصول صومالية، واستبعدت السلطات أن يكون العمل مرتبطا بـ"الإرهاب".

وقال مارك راولي مساعد مفوض الشرطة إن التحقيقات أظهرت أن الشاب الذي اعتقل عقب الهجوم تصرف بشكل فردي وعشوائي، وأضاف أنه يعاني من اضطرابات عقلية، وإن الشرطة لم تجد أدلة على "تطرفه".

وأشار إلى أن الحادث الذي وقع قرب ميدان راسل وسط لندن أدى إلى مقتل امرأة أميركية وإصابة خمسة أشخاص من بريطانيا والولايات المتحدة وأستراليا وإسرائيل.

وكان عمدة لندن صادق خان قد حث سكان العاصمة البريطانية على الهدوء والحذر عقب الهجوم الذي نفذه الشاب .

وأكد خان في بيان أن سلامة سكان لندن تأتي في صدارة أولوياته، ودعا السكان للحذر وإبلاغ الشرطة عن أي تحركات مشبوهة، وقال "لدينا جميعا دور مهم نضطلع به كعيون وآذان لشرطتنا وخدماتنا الأمنية وفي المساعدة في بقاء لندن آمنة".

ويأتي الهجوم بعد أقل من يوم على إعلان السلطات تعزيز الأمن في شوارع مدينة لندن عبر نشر قوات شرطة إضافية عالية التسليح والتدريب "على خلفية تنامي الأعمال الإرهابية في أوروبا".

ورفعت بريطانيا منذ أغسطس/آب 2014 مستوى الإنذار من تهديد إرهابي إلى الدرجة الرابعة على سلم من خمس درجات، ما يشير إلى أن وقوع اعتداء "مرجح".

وبعد هجمات باريس في نوفمبر/تشرين الثاني 2015، أعلنت شرطة لندن أنها ستزود أفرادها بأسلحة يدوية وأسلحة نصف آلية ومسدسات للصعق الكهربائي. 

المصدر : وكالات