قال الوزير التركي لشؤون الاتحاد الأوروبي عمر جليك إن تصريحات المستشار النمساوي كريستيان كيرن بشأن انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي غير مريحة، معتبرا أن مبادئ الاتحاد الأوروبي ستكون دائما مرجعا أساسيا لبلاده.

وكان مستشار النمسا قد استبعد رؤية تركيا مرشحا محتملا لعضوية الاتحاد الأوروبي، معتبرا أن انضمامها في الوقت الراهن ليس أكثر من خيال، مرجعا ذلك إلى وجود "فوارق اقتصادية" بين تركيا والاتحاد الأوروبي.

واتهم جليك المستشار النمساوي بتبني سياسات اليمين المتطرف في دعوته لإنهاء مباحثات انضمام أنقرة للاتحاد الأوروبي، وقال في معرض رده "الانتقاد بلا شك حق ديمقراطي، لكن هناك فرقا بين أن تنتقد تركيا وأن تكون ضدها".

وقال كيرن إنه سيبدأ مناقشة بين رؤساء الحكومات الأوروبية للتخلي عن المحادثات مع تركيا بشأن انضمامها إلى الاتحاد الأوروبي بسبب عدم كفاية معاييرها الديمقراطية والاقتصادية، متحدثا عن "حلول جديدة بديلة" لمساعدة الاقتصاد التركي.

من جهته، دافع وزير الخارجية النمساوي زباستيان كورتس عن مستشار بلاده، وكتب على صفحته على موقع "تويتر" اليوم الخميس إنه يرفض انتقادات الوزير التركي جليك بشدة.

وشدد الوزير النمساوي على ضرورة أن تؤدي تركيا "واجباتها" وتتبع نهجا معتدلا في اختيار كلماتها هي ذاتها، وكذلك في "الإجراءات التي تتخذها داخليا".

وتزامنت تصريحات كيرن مع محادثات بين القادة الأتراك ورئيس المجلس الأوروبي ثوربيون ياغلاند، وهو أكبر مسؤول أوروبي يزور أنقرة منذ محاولة الانقلاب الفاشلة.

وحث ياغلاند أنقرة على ضبط النفس في حملتها ضد أشخاص تشتبه في أن لهم صلات بمحاولة الانقلاب الفاشلة منتصف الشهر الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات