أعلنت عدة شخصيات يمينية من الحزب الجمهوري الأميركي رفضها التصويت لصالح المرشح دونالد ترامب الذي تثير حملته مزيدا من الجدل.

ويبدو أن التصويت لصالح المرشحة الديمقراطية للانتخابات الرئاسية هيلاري كلينتون لم يعد من المحرمات لدى الجمهوريين الغاضبين من ترامب مرشح حزبهم.

وقد أكد وزير الحزانة الأسبق هانك بولسون رفضه دعم ترامب، كما صدر هذا الموقف عن شخصيات جمهورية مرموقة، وأعلن أعضاء سابقون في الكونغرس عن الحزب الجمهوري أنهم سيصوتون لصالح كلينتون.

وكانت الهدنة الهشة بين دونالد ترامب وقادة الحزب الجمهوري صمدت لبعض الوقت رغم الخلافات التي برزت في مؤتمر ترشيحه قبل أسبوعين.

لكن رد ترامب على انتقادات والد جندي أميركي مسلم قتل في العراق دفع عددا من الجمهوريين إلى مقاطعة مرشحهم.

وصرح نيوت غينغريتش بأن حليفه ترامب "يتصرف كما لو أنه لا يزال في الانتخابات التمهيدية، "بينما عليه أن يجري عملية انتقالية ويتصرف كرئيس محتمل للولايات المتحدة، وهو ما يشكل مستوى أكثر صعوبة".

وبينما يتنامى الاستياء من ترامب داخل المعسكر الجمهوري، تحظى المرشحة الديمقراطية كلينتون بدعم غير مشروط من كل الديمقراطيين، بمن فيهم الرئيس باراك اوباما الذي أشرفت ولايته على نهايتها.

المصدر : الفرنسية