أعلنت السلطات الألمانية أنها سجلت فقدان أثر ثمانية آلاف قاصر من اللاجئين الذين تدفقوا على البلاد خلال الأشهر الماضية، بينما يتلقى الصليب الأحمر في ألمانيا أعدادا متزايدة من الطلبات للبحث عن أطفال انفصلوا عن عائلاتهم خلال رحلة اللجوء.

وتترافق هذه التقارير مع توقعات من السلطات الألمانية بوصول نحو ثلاثمئة ألف لاجئ آخرين حتى نهاية هذه السنة.

وسجل الصليب الأحمر الألماني خلال النصف الأول من هذا العام نحو 1400 طلب بحث عن لاجئين انفصلوا عن ذويهم جراء قدومهم من مناطق حروب أو نزاعات مسلحة، أو بسبب كوارث أو على طريق اللجوء إلى أوروبا، وتحديدا ألمانيا.

كما سجّل المكتب الاتحادي للتحقيقات الجنائية بألمانيا ثمانية آلاف لاجئ من القُصر مفقودين بألمانيا وحدها، وتسنى للجهات المعنية في 28% فقط من هذه الحالات التعرف على أماكن إقامتهم.

وبدأ الصليب الأحمر الألماني بالتعاون مع 23 دولة أوروبية استخدام الموقع الإلكتروني "تراس ذا فايس" أي "تتبع الوجه" يشجع من خلاله كل شخص يبحث عن لاجئين مفقودين من أسرته على نشر صورته الشخصية من دون كتابة اسمه ومكان إقامته، وذلك بغرض زيادة فرص إيجاد من فقده.

المصدر : الجزيرة