بلديات فرنسية ترفض العمل بتعليق حظر البوركيني
آخر تحديث: 2016/8/26 الساعة 22:58 (مكة المكرمة) الموافق 1437/11/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/8/26 الساعة 22:58 (مكة المكرمة) الموافق 1437/11/24 هـ

بلديات فرنسية ترفض العمل بتعليق حظر البوركيني

تغريم الشرطة الفرنسية المسلمات على الشواطئ وإرغامهن على نزع الحجاب أثار غضبا عارما (رويترز)
تغريم الشرطة الفرنسية المسلمات على الشواطئ وإرغامهن على نزع الحجاب أثار غضبا عارما (رويترز)

أعلن عدد من رؤساء البلديات في جنوب شرق فرنسا أنهم سيبقون على قراراتهم القاضية بمنع ارتداء زي البحر الذي يغطي الجسم بالكامل والمعروف باسم البوركيني، وذلك بعد أن علق مجلس الدولة قرار حظره.

وأبدى رؤساء البلديات ومن بينهم رئيسا بلديتي نيس وفريجوس تمسكهم بحظر البوركيني وطالبوا بإقرار قانون لحظره في البلاد.

وقالت بلدية نيس إنها "ستواصل تحرير محاضر" للنساء اللواتي يرتدين هذا اللباس ما لم يلغ قرارها. وقال رئيس بلدية فريجوس "ليس هناك أي إجراء سار ضد قرارنا".

كما أبقى رئيس بلدية سيسكو (كورسيكا) الاشتراكي على قرار الحظر الذي اتخذه إثر مشادة بين مغاربة وسكان قرويين في بلدته منتصف أغسطس/آب. واعتبر أن هناك فعلا تهديدا للنظام العام.

وكان مجلس الدولة، وهو أعلى هيئة قضائية إدارية في فرنسا، قد قرر تعليق قرار حظر ارتداء البوركيني الذي اتخذه رئيس بلدية "فيل نوف لوبيه" في نيس.

وعلق مجلس الدولة الفرنسي قرار حظر البوركيني بعد أن أثار خلافات داخل الحكومة وقوبل باستنكار في الخارج.

وأكد المجلس أن "مظاهر القلق الناجمة عن اعتداءات إرهابية استهدفت مناطق فرنسية لا تكفي لتبرير حظر السباحة بالبوركيني".

ورأى المجلس أن القرار المثير للجدل "شكل انتهاكا خطيرا وغير قانوني للحريات الأساسية المتمثلة في حرية التنقل وحرية الضمير والحرية الشخصية".

وأصدر المجلس قراره عقب طلب من رابطة حقوق الإنسان الفرنسية بإبطال حظر البوركيني في بلدة "فيلانوف لوبيه" المطلة على البحر المتوسط.

يشار إلى هذا القرار نهائي، لكونه صدر عن أعلى سلطة قضائية إدارية في فرنسا، ويجب تطبيقه في كافة أنحاء البلاد.

وهذا القرار النهائي الصادر عن أعلى سلطة قضائية إدارية في فرنسا كان موضع ترحيب من قبل ممثلي المسلمين في فرنسا، ويجب تطبيقه في كافة أنحاء فرنسا بعد أن كانت 30 بلدية اتخذت قرارا بحظر البوركيني.

وسيتعين على تلك اللديات وقف تنفيذ قرارات تحظر البوركيني كانت اتخذتها في الأسابيع القليلة الماضية.

وذكّر مجلس الدولة جميع رؤساء البلديات الذين استندوا إلى مبدأ العلمانية بأن قرار منع ارتياد الشواطئ لا يمكن أن يصدر بناء على أي "اعتبارات أخرى" غير مبدأ الحفاظ على النظام العام مع ما يعنيه ذلك من "سلامة الوصول إلى الشاطئ وأمن السباحة، إضافة إلى الصحة العامة والحشمة".

جانب من وقفة تضامنية مع المحجبات أمام السفارة الفرنسية بلندن (رويترز)

اهتمام دولي
وقال الأمين العام للمجلس الفرنسي للديانة الإسلامية عبد الله زكري إن "هذا القرار الحكيم سيتيح حلحلة الوضع الذي أثار استياء قويا لدى المواطنين المسلمين، وخاصة النساء".

ويتوقع أن يحظى قرار مجلس الدولة باهتمام كبير على المستوى الدولي؛ لأن حظر لباس البحر الذي يغطي جسد المرأة أثار قلقا وذهولا على مستوى العالم.

ففي وقت سابق، نشرت صحيفة نيويورك تايمز على صفحتها الأولى صورا لمرأة محجبة يحيط بها أربعة شرطيين ببلدية نيس يطلبون منها خلع حجابها، مما أثار موجة من الاستنكار والقلق.

وتحدثت الصحف الألمانية عن "حرب دينية"، ورأى رئيس بلدية لندن صديق خان أنه "لا يحق لأحد أن يملي على النساء ما يجب أن يلبسن".

المصدر : وكالات

التعليقات